عاجل

تقرأ الآن:

بورصة طوكيو تسدل الستار على سَنةٍ مالية عسيرة وسط آفاق مستقبلية قاتمة


اليابان

بورصة طوكيو تسدل الستار على سَنةٍ مالية عسيرة وسط آفاق مستقبلية قاتمة

الأجراس تُقرع إيذانا باختتام آخر تعاملات بورصة طوكيو للعام الجاري. المؤشر الرئيسي للأسهم اليابانية، نيكي، سجل خلاله ارتفاعا طفيفا بلغ 0.67 بالمائة. لكن هذا المستوى يُعد أدنى مستوى نهاية العام يحققه المؤشر الياباني منذ حوالي 30 عاما، فضلا عن كونه تآكل بنسبة 17 بالمائة على مدى العام الجاري.

آتسوشي صائيتو مدير بورصة طوكيو:

“من المؤسف أن أن المؤشر لم يشهد تقلبات بين ارتفاع وانخفاض..أزمة الديون الأوروبية ستشكل عقبة في المستقبل”.

الزلزال القوي الذي ضرب اليابان في مارس/آذار الماضي والمد البحري الذي أعقبه مخلفا كارثة طبيعية ونووية غير مسبوقة، ألقى بظلاله على الوضع الاقتصادي للبلاد والتعاملات المالية في البورصة. تضاف له أزمة منطقة اليورو التي تهدد بإغراق أوروبا وشركائها في مرحلةِ كساد اقتصادي قد يدوم سنوات.

العام الجاري كا ن الأسوأ بالنسبة لليابان منذ الحرب العالمية الثانية.