عاجل

الاحتفالات بحلول العام الجديد تنطلق في البلدان التي انقضى فيها عام 2011م منذ لحظات أوساعات.

في أستراليا، العام الجديد حظي باستقبال خاص حيث تم التحضير له طويلا لعله يكون أكثر عطفا ورفقا بالناس وأقل تأزما اقتصاديا وتوترا عسكريا من العام الذي سبقه.

العام الذي يكمل آخر أنفاسه بعد ساعات في بقاع أخرى من العالم، رغم كل الترحيب الذي نعم به لم يكن في مستوى الرعاية التي لقيَها. 2011م كان عاما للاضطرابات الاجتماعية والاختلالات الاقتصادية التي تشيع الفقر والبؤس في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، وكان عام حروب وأيضا ثورات، في عدد من بلدان العالم العربي، لم تصل بعد إلى برِّ الأمان.

2012م قد يكون عاما ينير كهذه الأنوار التي حوَّلتْ سماء مدينة سيدني إلى نهار، وهي تحتفل بالعام الجديد، دروبَ مستقبل أفضل للجميع، لكن على الجميع أيضا مساعدتُه على تحقيق هذا الحلم.

وفي انتظار ذلك، عامكم سعيد وعمركم مديد.