عاجل

تقرأ الآن:

سوريا.. وما يزال الجرح مفتوحا


سوريا

سوريا.. وما يزال الجرح مفتوحا

ينتهي العام الفين واحد عشر ولا يتوقف صوت الرصاص في درعا وادلب وحمص وحماة ودير الزور وريف دمشق والحسكة واللاذقية في سوريا، يستقبل السوريون عاما جديدا تحت ازيز الرصاص والقتل شبه اليومي الذي يمارسه الجيش وقوات الامن ضد المعارضين منذ منتصف آذار الماضي، المعارضة السورية متشائمة ازاء فرص المراقبين العرب وقدرتهم على وقف العنف.

احد المراقبين اكد انه بام عينيه رأى قناصة بمدينة درعا يتصيدون المتظاهرين وطالب باخراجهم من المدينة، وفيما يبقى ايمان المواطنين بالمراقبين ضعيفا تنوي المعارضة نقل الملف الى الامم المتحدة اذا فشل النظام السوري في تنفيذ التزاماته.

مئات الآلاف خرجوا الجمعة في مظاهرات عارمة في ادلب وحماة ودوما وغيرها من المدن والبلدات السورية تطالب باسقاط الرئيس بشار الأسد، سقط فيها نحو ثلاثين قتيلا.