عاجل

تقرأ الآن:

مخاوف مسيحيي العراق بعد الانسحاب الأمريكي


العراق

مخاوف مسيحيي العراق بعد الانسحاب الأمريكي

بعد انسحاب القوات الأمريكية من العراق ينظر مسيحيو هذا البلد بقلق الى المرحلة المقبلة، متخوفين من تدهور وضع أمني، سبق وأن شهد صراعا داميا قتل فيه مئات المسيحيين، ودفع أعدادا كبيرة منهم للهجرة.

وفي حي الكرادة للعاصمة بغداد يرى المسيحيون أنهم دفعوا ثمن انتمائهم الديني غاليا، ومع ذلك هناك من يحثهم على البقاء في بلادهم.

الكاردينال ايمانويل دلي – بطريرك العراق

“أرغب من كل قلبي أن يبقى المسيحيون في هذا البلد…هذا بلد آبائنا وأجدادنا، ونحن نشجعهم على البقاء فيه”.

باسكل غولنيش – مدير مركز أعمال الشرق في باريس

“هناك ثلاث مجموعات كبيرة في العراق والعالم أجمع يعرف ذلك، هناك الأكراد والسنة والشيعة، كل واحد من هذه المجموعات الكبيرة له أرضه وحكومته المحلية وعناصره المسلحة، أما المسيحيون فليس لديهم لا الحكومة المحلية ولا الأرض ولا العناصر المسلحة”.

أعداد المسيحيين تراجعت اليوم في العراق من مليون نسمة قبل عام ألفين وثلاثة، الى نحو أربعمائة ألف نسمة، أكثر من تسعمائة منهم قتلوا جراء هجمات استهدفتهم.

عيسى بوكانون – موفد يورونيوز

“في هذا الحي المشهور بغالبيته المسيحية وسط بغداد، أغلقت المنازل ووضعت الحواجز وانتشر رجال الأمن ليحموا هذه البيوت الخالية من الخطر الداهم”.