عاجل

تقرأ الآن:

رومانو برودي :" اليورو سيصبح علامة من معالم الاقتصاد العالمي"


العالم

رومانو برودي :" اليورو سيصبح علامة من معالم الاقتصاد العالمي"

يورونيوز: فاتح يناير سنحتفل بذكرى هامة. قبل عشر سنوات تم طرح اليورو للتداول.على شكل عملات ورقية وقطع نقدية، عملة أوروبية جديدة في أحد عشر بلدا يحتفل بهذه الذكرى.وجهتنا روما، معنا رومانو برودي. في العام 2002 كان رئيس المفوضية الأوروبية.رومانو برودي أهلا بك معنا حسنا ماهي الذكريات التي تحتفظون بها لغاية الان.؟

رومانو برودي: لدي الكثير من الذكريات السياسية، ولكن احساس واحد فقط حقيقي… في فيينا مساء رأس السنة الجديدة بالضبط في منتصف الليل مع المستشار النمساوي قمنا بأول شراء باليورو. أول عملية شراء قانونية. اشترينا مجموعة من الزهور لزوجاتنا.كان الجميع في شوارع فيينا سعداء.أتذكر شيئا كبيرا عشته على نطاق صغير.شعور شخصي يتعلق بمثل هذا الحدث الحقيقي المهم لأن تغيير العملة يعني تغيير هيكل الدولة.

يورونيوز:ما الذي أدى بك إلى هذا؟ما الذي أقنعك بضرورة اعتماد العملة الأوروبية الموحدة؟

رومانو برودي:نفس الشيء الذي مازلت مقتنعا به الى غاية اليوم. لأنني لم أغير رأيي :اذا كنا نريد بناء أوروبا جديدة يجب أن نضع جميعا ركائز دولة حديثة.هذه الركائز هي : الجيش والعملة… الجيش، يعني السياسة الخارجية والدفاع والأمن.والعملة تعني رمزا اقتصاديا.بالطبع، يمكن أن نبدأ بواحد أو بالاخر ولكن تاريخيا كانت لدينا هذه الفرصة لأن الاقتصاد قد شهد نموا سريعا.ولذلك، وضعنا كل قوتنا للوصول إلى ذلك.ولولا توحيد الاقتصاد،لما كانت لدينا عملة موحدة ولما كان باستطاعتنا مواجهة المستقبل.

يورونيوز:بعد عشر سنوات من دخول المعاهدة حيز التنفيذ ،يعيش اليورو لحظاته الأكثر صعوبة.هل العملة الموحدة لديها مستقبل في رأيكم؟وإذا كان الأمر كذلك؟ماهو؟

رومانو برودي:هذه الأوقات الصعبة كانت منتظرة.عندما أنشأنا اليورو ، كان اعتراضي، كخبير اقتصادي — و تحدثت مع كول ومع جميع رؤساء الحكومات — هو : كيف يمكننا أن نجعل عملة موحدة فريدة من نوعها من دون ركائز اقتصادية ومالية وسياسية؟ كان الرد لنقم بذلك الان وليكن قفزة الى الأمام أما البقية فتأتي في وقت لاحق.ثم جاءت مخاوف أوروبا : الخوف من الصين، والخوف من المهاجرين، والخوف من العولمة. لذلك كان من الواضح أن هذه الأزمة ستحدث. لكن اليورو مهم جدا ومريح بالنسبة للجميع ، بدءا من ألمانيا ، وليس لدي أي شك في أن اليورو لن يبقى على قيد الحياة فقط بل سيصبح واحدا من معالم الاقتصاد العالمي.

يورونيوز:شكرا لكم رومانو برودي على هذه التوضيحات.