عاجل

تحديات بالجملة تنتظر الاقتصاديات العالمية في 2012

تقرأ الآن:

تحديات بالجملة تنتظر الاقتصاديات العالمية في 2012

حجم النص Aa Aa

سنة2012 ستكون دون شك وفق خبراء الاقتصادي العالمي سنة كل التحديات. اقتصادات منطقة اليورو بشكل خاص والاقتصاد العالمي بشكل عام ستواجه العديد من المخاطر الناتجة عن ازمة الديون. فمعظم الاقتصاديات العالمية ستشهد تراجعا حادا في النمو قد يصل الى مرحلة الركود بالنسبة للبعض. كما ستكون بعض هذه الاقتصادات بحاجة الى مساعدات مالية للخروج من الازمة قد تصل الى ستة الاف مليار يورو.
احد الخبراء الفرنسيين يقول ان عام “2012 بدا بمشاكل مشابهة لتلك التي عشناها بداية 2011 فالدول الاوروبية مطالبة بالتخفيض في نسب العجز في الميزانية و في الوقت نفسه باعطاء دفع جديد للاقتصاد. اذن من الواضح ان الوضع الاقتصادي لا يزال هشا و لن يتحسن في العام 2012.”
انعدام النمو يعني تراجع موارد خزينة الدولة وهذا يعني اللجوء الى التداين و الذي يضر بدوره بوتيرة النمو الاقتصادي. لكن السؤال المطروح هو كيف السبيل للخروج من الازمة؟ هل ستكفي السياسات التقشفية للخروج من الازمة؟ اسئلة تطرح وبشدة خصوصا اذا تزامنت مع شكوك اخرى حول قدرة الدائنين الدوليين على الاستجابة لمطالب القروض المتزايدة التي تتقدم بها هذه الدول.