عاجل

نظام جديد من الضرائب يتم فرضه في فرنسا بدءاً من مطلع العام الجاري والغاية منه زيادة الدعم على قطاعات أخرى. الأمر الذي لم يلق صدىً إيجابياً لدى النقابات وأرباب العمل على حد سواء.

كما أن البرلمان الفرنسي يقوم الآن بدراسة مشروع قانون يرمي إلى رفع التكاليف الاضافية عن الإنتاج، وهو ما أشار إليه وزير المالية الفرنسي فرانسوا باروان.

وبالتالي فإن الحملة الرئاسية للرئيس الحالي نيكولا ساركوزي تتكل على رفع هذه الضريبة عن المؤسسات ما يؤدي إلى زيادة تلقائية على الرواتب الشهرية مقابل زيادة على أسعار السلع.