عاجل

في وقت يخضع رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق ايهود أولمرت لتتبعات قانونية في ثلاث قضايا بسبب تهم بالفساد، اتهمت محكمة تل أبيب المسؤول الاسرائيلي السابق مجددا بالفساد الى جانب سبعة عشر شخصا، في قضية أخرى، على خلفية أخذ رشاوى من باعثي مشروع عقاري ضخم في القدس باسم “هولي لاند“، وذلك في الفترة التي تولى خلالها أولمرت رئاسة بلدية القدس من ثلاثة وتسعين الى ألفين وثلاثة.

وقد حظي المشروع أنذاك باستثناءات قانونية تتعلق بخطة وضع اليد على الأراضي، ما مكن من بناء مئات المساكن خارج النطاق المسموح به.

والمشروع العفاري الذي بني في أحد أجمل مواقع القدس لم يحظ بشعبية، ونددت به وسائل اعلام، لأنه يشوه منظر القدس.