عاجل

الرئيس الألماني كريستيان فولف، قررالبقاء في منصبه بعد اعترافه بارتكابه خطأ فادح عندما حاول الإتصال بمسؤولين في صحيفة بيلد الألمانية لمنع نشر قصة حصوله على قرض ميسر، لكن انتقادات الصحف والمواطنين الألمان لازالت تلاحقه.

تقول احدى المواطنات:“بالنسبة إلي ما قاله لم يكن كافيا، قال ما اراد قوله لكنه لم يجب عن الأسئلة التي طرحت عليه.” و تضيف أخرى:“يجب ان يرحل، هذا واضح، لا فهم كيف يمكن السماح له بالكذب طوال اليوم.” فيما تقول ثالثة:“قبل اعياد الميلاد رايت ان الأمر كان مبالغا فيه، لأن الأمر يخص حياته الخاصة في النهاية، و لكن الطريقة التي تصرف بها لا تليق برئيس دولة على كل حال.”

ويقول رجل:“اعتقد ان السيد فولف ومثلما صرح بنفسه، تتعلق القضية بحياته الشخصية وقصة القرض تدخل ضمن هذا السياق، ولكن عندما يسلط الإعلام الضوء على شخص ما بهذا الشكل فإن الأمر يصبح مختلفا.”

و بعد صمت دام ثلاثة اسابيع ، إعتذر فولف البارحة في مقابلة تلفزيونية عن فضيحة القرض الميسر الذي تلقاه دون ضمانات من زوجة احد اصدقائه لشراء منزل..وذلك عندما كان رئيسا لحكومة مقاطعة ساكسونيا السفلى.

لكن يبدو ان صفحة القرض الميسر لرئيس الدولة… لن تطوى بسهولة في المانيا .