عاجل

عقب ادائها اليمين الدستورية رئيسة الوزراء جامايكا بورتيا سيمبسون ميلر تقول ان الوقت قد حان كي تقطع بلادها العلاقات مع الكومونويلث وقطع الصلة بالملكة البريطانية اليزابيث كرئيس للدولة التي كانت تخضع للاستعمار البريطاني.

ميلر فازت باغلبية ساحقة في الانتخابات الاخيرة بعد استياء الشعب من الاقتصاد المتعثر والديون الضخمة في الجزيرة الكاريبية.

“سنقوم بالمبادرة والبدء في عملية الانفصال عن الملكية، عن الملكية، وان يصبح رئيس الجمهورية من السكان الاصليين”.

جامايكا حصلت على استقلالها عام الف وتسعمئة واثنين وستين لكنها دستوريا بقيت ضمن دول الكومونويلث البريطانية.