عاجل

تقرأ الآن:

بوريس تاديتش يحتفل بعيد ميلاد السيد المسيح في عُقر دار ألْبان كوسوفو متحديا إعلانهم الاستقلال عن صربيا


كوسوفو

بوريس تاديتش يحتفل بعيد ميلاد السيد المسيح في عُقر دار ألْبان كوسوفو متحديا إعلانهم الاستقلال عن صربيا

الرئيس الصربي بوريس تاديتش يغتنم مناسبة الاحتفال بعيد ميلاد السيد المسيح حسب المذهب الأورثوذكسي ليقضي هذا العيد في كوسوفو؛ الإقليم ذي الكثافة السكانية الألبانية الواقع جنوب صربيا الذي أعلن استقلاله عنها عام ألفين وثمانية رغم معارضة بلغراد.

تاديتش وجَّه بهذه المناسبة الدينية ومن هذه البقعة، التي ما زال يعتبرها جزءا من صربيا، “رسالة سلام” لجميع الصرب ولألبان كوسوفو على حدٍّ سواء بعد أن أشعل الشموع في دير فيسوكي ديتشاني الأورثوذكسي الذي يعود بناؤه إلى القرن الرابع عشر الميلادي.

وجود تاديتش في هذا الإقليم الانفصالي غيرُ مرحب به من طرف سكانه الألبان الذين لا يرون فيه رسالةَ سلام بقدر ما يعتبرونه استفزازا لهم. وعبَّروا عن ذلك برشق الموكب الرئاسي بالحجارة.

إجراءات أمنية مشددة اتُّخذت بالتعاون بين الشرطة الصربية وقوات الحلف الأطلسي التي انتشرت في المنطقة تحسبا لأي طارئ، خصوصا بعد احتجاج المئات من سكان كوسوفو القوميين ضد زيارة تاديتش إلى المنطقة واشتباكهم مع قوات الأمن.

تاديتش يقضي ليلته في دير فيسوكي ديتشاني ليشارك في القدّاس صباح السبت، فيما يقضي إقليم كوسوفو ليلته في أجواء شديدة التوتر تثير انشغال القوات الأطلسية الساهرة على ضمان الأمن والاستقرار في المنطقة.