عاجل

الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يصل إلى فنزويلا، المحطة الأولى في جولته إلى أميركا اللاتينية والتي تستمر خمسة أيام. وسوف يلتقي أحمدي نجاد بنظيره الفنزويلي. هوغو تشافيز، ليتوجه بعد ذلك إلى نيكاراغوا ثم إلى كوبا والإكوادور. وتتزامن زيارة الرئيس الإيراني إلى هذه الدول مع زيادة التوتر بين طهران وواشنطن على خلفية المناورات البحرية الإيرانية مع تحذيرات الجمهورية الإسلامية من وجود البحرية الأميركية في الخليج، ما أثار مخاوف من إغلاق محتمل لمضيق هرمز، الذي ينقل عبره حوالي خمسة وثلاثين بالمائة من صادرات النفط العالمية بحراً.
ورغم تهديدات إيران، وعدت الولايات المتحدة بالابقاء على سفنها الحربية المنتـشرة في الخليج واعتبر البيت الأبيض أن هذه التحذيرات تظهر فاعلية العقوبات المفروضة عليها بسبب البرنامج النووي الإيراني المثير للشكوك.
وتدخل جولة الرئيس الإيراني في إطار تعزيز العلاقات مع هذه الدول الأربع في أميركا اللاتينية في وقت تمارس فيه الدول الغربية مزيداً من الضغوط على إيران، لدفعها إلى التخلي عن برنامجها النووي المثير للجدل.