عاجل

عن عمر يناهز أربعة وستين سنة توفي رئيس غينيا بيساو “ما لام باكاي سانها” في مستشفى “فال دو غراس” العسكري في العاصمة الفرنسية باريس، دون أن تعرف طبيعة المرض الذي كان يعاني منه.

وكان رئيس غينيا بيساو نقل في غيبوبة الى العاصمة الفرنسية قبل عيد الميلاد، ووصفت حالته الصحية بالمتدهورة خلال الشهر الماضي.

وكانت المعارضة في غينيا بيساو أعربت عن قلقها من أن تخلف وفاة سانها الذي انتخب عام ألفين وتسعة فراغا، في بلد لم يتمم أي من الرؤساء الثلاثة السابقين فترة ولايته، الممتدة على خمس سنوات، إما لأنهم قتلوا أو أطيح بهم.

ولم تعرف غينيا بيساو استقرارا منذ استقلالها عام أربعة وسبعين، اذ تعيش تحت وقع الانقلابات العسكرية، وأعمال العنف التي يلعب فيها الجيش دورا كبيرا.