عاجل

يورونيوز: تلتحق بنا كوكي روبرت صحفية سياسية…كوكي أنت تتابعين الانتخابات التمهيدية منذ البداية.

كوكي روبرت: انه لشرف لي شكرا على دعوتكم.

يورونيوز:على مايبدو وجدت النكات حتى الشخصية منها مكانها في عملية اختيار الشخص المناسب الذي سيصبح رئيسا للبلد الأكثر نفوذا في العالم هل الأمريكيون يتخدون هذه الدعابات على محمل الجد؟

كوكي روبرت: الأمريكيون يتعاملون مع ذلك بجدية لأن الفكاهة تلعب دورا مهما وبالطبع عندما يجد المرشحون أنفسهم في المرحلة ذاتها وفي المنصة نفسها كما كان الحال نهاية الأسبوع المنصرم في نقاشين قدما بطريقة تشبه الفكاهة لا يبدو ذلك شرسا بقدر ماهو كرواية نكتة بابتسامة صغيرة وفي نهاية المطاف تمر كشخص غير مؤذ لكن مهمتك تتمثل في اتخاد القرار والقول بأن الشخص أمامك لا يجب أن يكون رئيسا.

يورونيوز:في بلد متعدد الثقافات كالولايات المتحدة الأمريكية هل من العدل أن نقول إن بعض الولايات لها وزن أكبر من غيرها؟ هل يمكننا أن نقول ذلك كمثال ولاية ايوا ونيوهامبشير؟

كوكي روبرت: كما تعلمون ، الكثير من الناس يعتقدون أن لا أحد في هذه الولايات ينبغي أن يصوت لا من قريب ولا من بعيد كما يفعلون انهما ولايتان صغيرتان ولا تمثلان البلاد بأكملها.ولكن واحدة من المزايا هو أن المرشحين يقومون بحملة انتخابية حقيقية ويقتربون ويجيبون على تساؤلات الناخبين تقريبا في الولاية بأكملها.ومن اللافت جدا.أن العملية في ولاية ايوا كانت أقل ديمقراطية.فاجتماع المؤتمر الحزبي كان لمجرد فترة محددة ، لبضع ساعات في المساء، لذلك فالشخص الذي يعمل ليلا لم يتمكن من التصويت في حين أنه في نيو هامبشير،سيكون أكثر من ذلك بكثير في يوم الانتخابات العادية.لذلك أعتقد أنه لن يؤثر هنا كما سيسمح للناخبين المستقليين غير الديمقراطيين والجمهوريين للحضور والتصويت والتعليق على الانتخابات الخريفية والانتخابات عموما.

يورونيوز:كيف تفسرين حقيقة أن الجمهوريين اليوم يواصلون التقليل من أهمية بعضهم البعض كما رأينا، وهل هذا يضحك الديمقراطيين؟

كوكي روبرت:الديموقراطيون يحبون حقا الحزب الجمهوري،ويتابعونه عن كثب.يمكن القول أن العرض مثير للاهتمام الى حد ما. ليس من المهم معرفة ما يروي هذا المرشح المرجح فوزه عن خصمه ولكن المهم هو ما يقوله كل واحد عن نفسه،والذي يمكن في بعض الأحيان أن ينعكس سلبيا على بعض القضايا فهم في كثير من الأحيان يتخلون عن المستقلين في الانتخابات الخريفية وهذا هو السبب في استمتاع الديمقراطيين من خلال مشاهدة الأخطاء التي يرتكبها المرشحون.

يورونيوز: كل مرشح أبان عن مؤهلاته في هذه الحملة البعض وصف أوباما بالخاسر

والبعض الاخر وصفه بالكاثوليكي السيء وآخر قال إنه نجح في اخراج الولايات المتحدة من الأمم المتحدة. استقطاب الرأي العام بمثل هذه الطريقة هل له تأثيرات؟ ألن يؤدي ذلك الى انقسامات؟

كوكي روبرت:هناك بعض الانقسامات في الوقت الحالي البلد مستقطب للغاية أكثر بكثير من تاريخنا الحديث.ويجب القول إن العديد من البرامج على شاشة التلفزيون والمقالات التي نشرت على شبكة الانترنت تساعد الناس على التحرك والتحول نحو التطرف، سواء اليسار أواليمين ، فنحن نعيش في فترة من الاستقطاب.ولذلك، فإن أصوات الوسط ستكون حاسمة في الاختيار الذي سيعلن عنه في نوفمبر المقبل من قبل أولئك الذين ليسوا ديمقراطيين ، ولا جمهوريين.لهذا فكلمات المرشحين الجمهوريين في نيوهامبشير قد يكون لها تأثير حقيقي على اختيار المستقلين في الخريف.

يورونيوز:حسنا كما نقول دائما الفوز للأقوى كوكي روبرت من نيو هامبشير شكرا لك على تلبية دعوة يورونيوز.

كوكي روبرت: شكرا لكم.