عاجل

دعوة قوية لمقاطعة دورة الألعاب الأولمبية 2012 في لندن بدأت بعد أن قام عدد من الرياضيين من الهند بتقديم عريضة يعارضون فيها على تواجد شركة “دو للمواد الكيميائية” الأميركية كراعٍ رسمي للأولمبياد. حيث تملك الشركة الأميركية مؤسسة “يونيون كاربايد” التي كانت مسؤولة عن كارثة بوبال الإنسانية الكيميائية التي أودت بحياة 15000 هندي.

وأكد الاتحاد الهندي للألعاب الأولمبية أنه سيجري التصويت على المسألة الشهر المقبل. وما زالت الحكومة الهندية تلاحق “دو” لتسديد 1.1 بليون باوند لضاحايا الكارثة. وإذا اتُخذ قرار بمقاطعة الأولمبياد سيكون أمرًا مخجلا للجنة المنظمة لأولمبياد لندن.