عاجل

تقرأ الآن:

في الذكرى العاشرة لإنشائه، حقوقيون يطالبون بإغلاق معتقل غوانتانامو فورا


الولايات المتحدة الأمريكية

في الذكرى العاشرة لإنشائه، حقوقيون يطالبون بإغلاق معتقل غوانتانامو فورا

قبل عشر سنوات، وصلت الدفعة الأولى من السجناء إلى معتقل غوانتانامو في القاعدة الأميركية بكوبا. فقد أعلن حينها الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش، حربه على الإرهاب..

حوالي 775معتقلا دخلوا زنزانات غوانتانامو منذ افتتاحه عام 2002.. بقي منهم اليوم 171 معتقلاً ، ورغم كل ما يُقال عن سعي أميركي لتمكينهم من محاكمات مدنية وإغلاق المعتقل فإن شيئا لم يتغير في هذا المكان ..

هينا شامسي ،مديرة منظمة الدفاع عن الحقوق المدنية: “ في الذكرى العاشرة لإنشاء غوانتانامو، من الواضح أن هذا المعتقل يعكس فشلا ذريعا على المستوى القانوني والأخلاقي ، فقد مثل مختبرا للتعذيب ومكانا للإعتقال الى أجل غير مسمى، من دون تهمة أو محاكمة، إنه رمز لفشل قيمنا الديمقراطية وحان الوقت لإغلاقه ..”

لكن ويبدو أن الرئيس الأميركي باراك أوباما، قد فشل في تحقيق وعده الانتخابي وإقناع الكونغرس بإغلاق المعتقل قبل يناير/كانون الثاني 2010، ليتحول غوانتانامو، إلى رمز لإنتهاك حقوق الإنسان عبر صور حفرت في أذهان الناس، لرجال بملابس برتقالية وأكياس سوداء على رؤوسهم…

كارين غرين بيرغ مديرة المركزالوطني للقانون فوردهام:” ما فعلته ادارة أوباما هو دراسة سجلات المعتقلين، كل على حدة، ومن ثم اتخاذ قرارات مختلفة بشأنهم، إما محاكمتهم او إطلاق سراحهم أو نقلهم إلى بلدانهم… لكن هناك مساجين يتواصل اعتقالهم الى أجل غير محدد وبذلك لا يمكن التخلص من غوانتاناموا نهائيا…” معتقلو غوانتانامو، بدأوا من جانبهم إضرابا عن الطعام لمدة ثلاثة أيام، دعما لحملة دولية يقوم بها ناشطون ومدافعون عن حقوق الإنسان، لإغلاق المعتقل الذي أصبح يمثل وصمة عار، تلاحق الولايات المتحدة الأمريكية.