عاجل

تقرأ الآن:

تحديات كبيرة تواجه هايتي بعد عامين على الزلزال المدمر


العالم

تحديات كبيرة تواجه هايتي بعد عامين على الزلزال المدمر

عامان مرا على الزلزال المدمر الذي ضرب العاصمة الهايتية بورت أو برانس. زلزال شرد غالبية السكان وبات الحصول على مأوى تحديا كبيرا.
يقول منسق مركز احترام وتنمية حقوق الانسان أوتلييه هرمان:
“بعد عامين لم يتحقق شيء في افقر الاحياء. لم يتم انجاز سياسة اسكان للمواطن في الاحياء الفقيرة ولهذا السبب لقي الكثير من الناس حتفهم”.
المساعدات الدولية لاعادة بناء هايتي لم تكن كافية لتامين ماوى لكل المشردين الذين تجاوز عددهم المليون ونصف المليون شخص.
تقول المتحثة باسم الصليب الاحمر بيكي ويت:
“بعد عامين على الزلزال لا يزال اكثر من نصف مليون شخص يعيشون فعلا في مخيمات مثل مخيم “ماييس غايت” هذا. الصليب الاحمر عمل من اجل التخفيف من التكدس السكانى في المخيمات مما يعني مساعدة العائلات على مغادرة المخيمات للعيش في مساكن أكثر ملائمة وتقدم الحل الانسب.”
بالاضافة الى ذلك لا تزال مشكلة ازالة الانقاض تمثل عقبة كأداء في طريق اعادة بناء البلاد فضلا عن الفقر وتفشي الامراض المعدية مثل الكوليرا.