عاجل

عاجل

جدل محتدم في لاتفيا قبل أسابيع من استفتاءٍ حول اعتماد اللغة الروسية لغة رسمية ثانية

تقرأ الآن:

جدل محتدم في لاتفيا قبل أسابيع من استفتاءٍ حول اعتماد اللغة الروسية لغة رسمية ثانية

حجم النص Aa Aa

الحزب القومي في لاتفيا ينطلق في حملة لجمع التوقيعات من أجل المطالبة بإلغاء استفتاء الثامن عشر من فبراير المقبل حول اعتماد اللغة الروسية لغة رسمية ثانية بعد اللغة اللاتفية.

الحملة تأتي كرد فعل على التوقيعات المائة والثمانين ألف المؤيدة للاستفتاء التي تم جمعها بداية الشهر الجاري والتي تفوق السقف المطلوب الذي يُقدَّر بـ: 154379 توقيعا، ما يعادل 10 بالمائة من ناخبي لاتفيا التي يبلغ عدد سكانها 2.2 مليون نسمة.

زعيم الحزب القومي في لاتفيا يعترض على الاستفتاء ويقول:

“لتوخي البساطة، أعتقد أن دستور لاتفيا واستقلال لاتفيا يقوم على مبادئ أساسية. من بينها لغة لاتفيا بصفتها اللغة الرسمية الوحيدة. برأينا، جمع التوقيعات، مثلا من أجل إلغاء استقلال لاتفيا، غير دستوري”.

في هذا البلد المنبثق عام 1991م عن انهيار الاتحاد السوفياتي سابقا، يبلغ عدد الناطقين باللغة الروسية 3/1 السكان، ويثير هذا الإرث اللغوي الذي ترسخ خلال العهد السوفياتي جدلا واسعا في لاتفيا في أوساط النخبة السياسية والثقافية.

الناطقون باللغة الروسية الذين تنحدر غالبيتهم من أصل روسي تظاهروا في شهر أيلول/سبتمبر الماضي للمطالبة باحترام لغتهم. وأمام الانتقادات الروسية للاتفيا بخصوص هذه المسألة اللغوية ترد ريغا باتهام موسكو بالتدخل في شؤونها الداخلية واستخدام الجدل حول اللغة الروسية في لاتفيا لأغراض سياسية.