عاجل

تقرأ الآن:

جدل كبير بين لندن وإيدمبورغ بشأن مشروع استفتاء حول استقلال أسكتلندا عن التاج البريطاني


المملكة المتحدة

جدل كبير بين لندن وإيدمبورغ بشأن مشروع استفتاء حول استقلال أسكتلندا عن التاج البريطاني

المملكة المتحدة منشغلة باستفتاء تحضر له اسكتلندا حول استقلالها عن التاج البريطاني قد يؤدي إلى زعزعة استقرار المملكة سياسيا.الاستفتاء ما زال حتى الآن مجرد مشروعٍ قيد الدراسة من حيث واقعيته وقدرته على الصمود اقتصاديا وإمكانية الانخراط في الاتحاد الأوروبي من عدمها، لكنه يثير الجدل والانقسام بين لندن وإيدمبورغ حول تفاصيله، بدءًا بجدواه وتوقيته وتحديد الناخبين إلى الإجراءات الانتخابية.
آليكس سالموند زعيم الحزب القومي الأسكتلندي ورئيس الحكومة الإقليمية الأسكتلندية يريد التريث ويقول:
“إنه قرار كبير، الأهم منذ 300 عام. وبعد تحليل حذر، اقتنعنا بأن التاريخ الأقرب الذي يسمح بتنفيذ المشروع بشكل سليم، بجميع التحضيرات الضرورية له، وبجميع الأجوبة على تساؤلات شعب اسكتلندا، هو خريف عام 2014م”.
رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كامرون لا يعارض المشروع من حيث المبدأ، لكنه يضغط من أجل التعجيل به، وينتقد قائلا:
“بصراحة، أنا انتظر هذا النقاش بفارغ الصبر،لأنني أعتقد أن عددا كبيرا من مناضلي الحزب القومي الاسكتلندي سعداء بالحديث عن هذه العملية، دون الرغبة في التوغل في جوهر الموضوع”.
عمليات سبر الآراء كشفت أن 54 بالمائة من الأسكتلنديين ضد المشروع فيما لا تزيد نسبة المؤيدين له عن 29 بالمائة.لندن تستعجل الاستفتاء ما دام المساندون لمبدأ الاستقلال لا يتجاوز ثلث الأسكتلنديين مخافةَ أن يستقطب مشروع الاستقلال والانفصال عن المملكة المتحدة شرائح أخرى من الناخبين مستقبلا بعد ارتباطٍ يعود إلى العام 1707م.