عاجل

عاجل

الذكرى الثانية لزلزال هايتي المدمر

تقرأ الآن:

الذكرى الثانية لزلزال هايتي المدمر

حجم النص Aa Aa

دقت عقارب الساعة على وقت لن ينساه الهاييتون، ولن يمحى من ذاكرتهم، يقفون دقيقة صمت يستذكرون يوما عبوسا مزلزلا بعد عامين على وقوعه، كان الاربعاء الثاني عشر من كانون ثاني الفين وعشرة يوم ان رجت الارض في هيتي الفقيرة لنحو عشرين ثانية، فقتلت حوالي ثلاثمئة الف شخص وابقت مليونا ونصف المليون دونما مأوى.

الرئيس الهايتي ميشيل جوزيف مارتيلي خاطب الحضور :

“السيدات والسادة، اليوم في الثاني عشر من كانون ثاني الفين واثني عشر نستلهم الطريق للجانب الآخر لأولئك الذين قضوا بالمأساة، لقد الهمونا، لا ان نندبهم ونبكي، لكن على سبيل المثال وكما تدبرنا وبنينا الموطن والمسكن تماشيا مع امننا الطبيعي، ومع قوانينا واحكامنا”.

يقول الرئيس الهايتي انه يسلتهم بهذه الروح قيادة اعادة الاعمار، ليس فقط المباني الحجرية ومؤسسات الدولة بل بيئة جديدة تقوم على مزيد من الاحترام والكرامة.