عاجل

البنك المركزي الاوروبي امام تحديات العام 2012

تقرأ الآن:

البنك المركزي الاوروبي امام تحديات العام 2012

حجم النص Aa Aa

متشائم كان تقييم البنك المركزي الاوروبي الاول هذا العام بالنسبة للاقتصاد في منطقة اليورو فيصفه بحال عدم اليقين و زيادة مخاطر الازمات على حد قول الرئيس الجديد للبنك المركزي ماريو دراجي ، محافظ البنك المركزي الايطالي السابق .

فالبنك المركزي احدث تغييرا في فريق عمله على مستوى الاقتصاديين الكبار. آخر تغيير كان حلول البلجيكي عضو المجلس التنفيذي بيتر برات مكان الألماني يورجن ستارك عقب استقالته.

ماريو دراغي الحاكم الجديد للبنك المركزي الاوروبي قيم الوضع بعد اجتماع للسلطة التنفيذية للبنك المركزي الأوروبي في الثاني عشر من الجاري و بدت لدى المصرف المركزي اهتمامات قصوى حول آفاق المستقبل القريب لمنطقة اليورو. و لذلك تم ضخ السيولة من اجل تعزيزها لدى المصارف الاوروبية كافة و تم خفض الفوائد من واحد ونصف الى واحد بالمئة و قد تتبع ذلك تخفيضات اخرى بحسب المحللين الاقتصاديين .

كذلك تم اقراض المصارف باسعار متهاودة ما يقارب الخمسماية مليار يورو في شهر كانون الاول ديسمبر الماضي و قروض جديدة ستعرض الشهر المقبل.

لكن كل هذه التدابير تصطدم بالواقع اليومي الذي تتم فيه اعادة تصنيف ديون البلدان الاوروبية التي بينها فرنسا و النمسا بسبب عدم كفاية تدابيرها لمواجهة ازمة الديون السيادية بحسب وكالة التصنيف ستاندارد ان بورز.