عاجل

تقرأ الآن:

قبطان الباخرة الغارقة.. فرانسيسكو شيتينو


إيطاليا

قبطان الباخرة الغارقة.. فرانسيسكو شيتينو

قبطان الباخرة الغارقة فرانسيسكو شيتينو أوقف على ذمة التحقيق. وجهت إليه النيابة تهمة القتل ومغادرة الباخرة. كما يتهم القبطان بالاقتراب كثيرا من الشاطىء على الساعة التاسعة مساء في محاولة “لتحية” سكان الجزيرة، وهو ما وصف بأنه تصرف طائش ينم عن الإهمال .

في التاسعة و 40 دقيقة ارتطمت الباخرة بصخرة ..القبطان أدلى أثناء التحريات أن الصخرة لم تكن موجودة على خارطة الرحلات و قال إن الباخرة اصطدمت بصخور غير موضحة على الخرائط ولم ترصدها أجهزة الملاحة.

لكن مدير عام الشركة الناقلة كذب ما ذهب إليه القبطان

“ يمكن ان أؤكد لكم أن الصخرة مسجلة على الخرائط جميعها..القبطان اتخذ قرارا انفراديا بتغيير مسار الرحلة المحدد من كوستا. مسار الباخرة مر بالقرب من الشاطىء. تقييم حدة الخطر و حالة الطوارىء التي أعلن عنها القبطان أمور لا تتناسب مع المعايير المعتمدة من كوستا في وضع كهذا” .

في الساعة 22.42 أي بعد ساعة من الحادثة أطلق القبطان جرس الإندار. فقد تأخر القبطان في إطلاق الإنذار وإعطاء أمر مغادرة السفينة متسببا ، في “تمرد صغير” من أفراد الطاقم الذين بدأوا عمليات الإخلاء بدقيقتين قبل الحادية عشرة مساء دون أن يصدر القبطان أمر “مغادرة الباخرة” رسميا.

كما اتهمت الشركة المالكة للباخرة القبطان بأنه هو من غير مسار الباخرة، وذلك للقيام باستعراض مع إشعال كل الأنوار قرب الجزيرة.

فرانسيسكو شيتينو قبطان الباخرة الهالكة منذ 2006 يصفه المقربون منه بأنه متهور و حريص على إثبات قدراته كبحار ماهر..في السابع عشر من نوفمبر الماضي، بمرسيليا قرر مغادرة الميناء على الرغم من العواصف الهوجاء التي هزت الساحل الفرنسي.