عاجل

عاجل

انهار اوروبا الجليدية تتقلص بسبب الانحباس الحرارى

تقرأ الآن:

انهار اوروبا الجليدية تتقلص بسبب الانحباس الحرارى

حجم النص Aa Aa

حول العالم و على مستوى جميع خطوط العرض ,اغلب الارتفاعات و الانهار الجليدية بدات تتراجع و تختفي بسرعة مذهلة بنسبة تجاوزت في اغلب الاحيان توقعات السنوات الماضية الاكثر تشاءما. هذه التخوفات اكدتها مؤخرا مجموعة من الباحثين في جامعة سافوا بالقرب من مدينة شومبيري في جبال الالب الفرنسية.

كلوديو ستاند

“عندما نتحدث عن ذوبان الانهار الجليدية و الاحتباس الحراري , غالبا ما تذهب افكارنا الى المناطق القطبية ولكن هذه الظاهرة اصبحنا نجدها حتى هنا في قلب اوروبا, نحن بالقرب من مرتفعات لومو بلاناين نجد مساحة الانهار الجليدية في انخفاض بطريقة مخيفة”.

الابحاث الحديثة اثبتت ان الانهار الجليدية في جبال الالب الفرنسية فقدت ربعا من مساحتها خلال الاربعين سنة الماضية في اواخر السبعينات و ان حقول جليد لومونت بلان والجبال المحيطة به من النطاق الاوروبي انحدرا الى حوالي مئتين وخمس و سبعين كيلومتر مربع بعدما كانا على طول مسافة ثلاث مئة وخمس وسبعين كيلومتر مربع تقريبا.

بعض مرايا عكست نتائج التقاعد التي حدثت في اماكن اخرى لمرتفعات الالب التي تتمركز بالقرب من حدود العديد من الدول خصوصا سوسراوالنمساو سلوفينياو المانيا و فرنسا و ايطاليا.

ماري غاردن

“تشاهدون الانهار الجليدية لبوسون التي تصل الى ارتفاع الف و خمس مئة متر و التي كانت قبل اربعين سنة تصل الى عمق الهضبة

تراجعا لانهار هذا يرجع الى الاحتباس الحراري و الارتفاع الكبير لدرجات الحرارة اثناء فصل الصيف و التي لا يتم تداركها اثناء فتر ة الشتاء .الامر مخيف لان هذه الظاهرة تنعكس بالدرجة الاولى على االمنابع الطبيعية للمياه فالانهار الجليدية للالب تعتبر الممول الاول للمياة الصالحة للشرب في المنطقة من جهة ومن جهة اخرى الخوف الكبير من ان تخلق هذه المياة بحيرات صغيرة يمكن ان تفيض في اي وقت تتسبب في فياضانات خطيرة .

ضف الى ذلك ان هذه الانهار التي تنفرد على جنب يمكن ان تسبب خطورة على السكان في حالة اختلاطها بالحجارة . “

في هذا المبنى لجامعة سافوايتواجد مخبر للابحاث يتكون من ستين باحثا و اخر الابحاث مست حولي ستين نهرا جليديا

ماري غاردن تستعمل الارشيف المكون من الخرائط و صور الساتالايت و الصور الماخوذة من السماء.

ماري غاردن

“ لدينا هنا نهر مياة ليزار اللون البنفسجي يمثل حدود النهر ما بين عام الف وثمان مئة مئة وخمسين و الف و تسع مئة وسبعين واللون الازرق يمثل وضعية النهر الحالية.”

كلوديو ستاند

“ ماهي الطريقة الميتودولوجية التي استعملتموها لاجراء هذه الحسابات؟

“ ماري غاردن

“للعثور على موقع الانهار الجليدية لعام الف وثمان مئة وخمسين قمنا باستخدام علامات في الاماكن التي يتركها النهر في المنطقة, و بالنسبة لوضعية الف و تسع مئة و سبعين نستعمل الخرائط القديمة الصور الماخوذة من السماء

كلوديو ستاند

“ هل يمكن لك ان تعطينا نسبة تقلص هذه الانهار؟”

ماري غاردن

“ بفضل طريقة الحاسوب التي نستعملها نستطيع القول اننا خسرنا حوالي ست وعشرين من المئة من المساحة خلال الاربعين سنة الماضية ما بين الف وتسع مئة و سبعين الى يومنا هذا واكثر من خمسين من المئة منذ الف وثمان مئة مئة وخمسين “

واضافت ماري غارن ان التراجع العام للانهار الجليدية في الالب قد زاد من سرعته في العشرين سنة الاخيرة وهذه الظاهرة من المحتمل ان تستمر في حالة عدم تغيير الظروف المناخية .