عاجل

تقرأ الآن:

الخلايا الشمسية ذات الملون و دورها في التكنولوجيات الحديثة


innovation

الخلايا الشمسية ذات الملون و دورها في التكنولوجيات الحديثة

في ظل التقدم التكنولوجي الذي اضحى يتطور بسرعة رهيبة اصبحت الخلايا الشمسية العادية و ذات الملون تلعب دورا كبيرا في تسيير الاجهزة الاكترونية التي نستعملها في حياتنا اليومية و التي سهلت لنا الكثير من الامور التي كنا نراها معقدة في السابق.

بول ريبحان احد الباحثين يقول:

“انها خلية شمسية تعمل في الداخل كما في الخارج, هي ليست خلية شمسية عادية لانها تعمل حتى بالاضاءةالخفيفة. “

“ في يوم من الايام , ربما يكون باستطاعتنا استعمال نوع جديد من الخلايا الشمسية التي بامكانها انتاج الكهرباء عن طريق الانارة الداخلية والتي تسمى الخلايا الشمسية ذات الملون.”

في هذه الغرفة مستوى الاضاءة عموما يصل الى حوالي 300 لوكس تقريبا , نفس الاضاءة نجدها في المنزل اوالمكتب , في هذه الحالة يمكننا استعمال لوحة المفاتيح دون وصلة كذا التحكم في التوصيلات و الستائر الكهربائية عن بعد”

شركة G24I البريطانية هي اول شركة قامت بتسويق هذه الخلايا الشمسية الحديثة.

عوض ان تعمل كصورة تعتمد على السعرات الحرارية , تستعمل منهجية الصورة التحليلية بمعنى تقلد الطريقة التي تسير بها النباتات.

الخلايا الشمسية اكتشفت منذ عشرين عاما من طرف البروفيسور ميكائيل غراتزل.

مارك سبرات احد التقنيين في مركز الابحاث

“ العمل مع البروفيسورغراتزل ومعهد امبيريال سمح لنا بالتعرف على ملونات الخلايا الشمسية بهدف تطوير صلابتها الكيميائة كما سمح لنا بالتعرف على المواد الاقل تكلفة”.

كل هذه النماذج انشات لاظهار قوة هذه التكنولوجيا.

مارك

“انها ليست تكنولوجيا معقدة في حالة وجود بطارية وبالتالي يمكننا تشغيل اي شيئ .”

لقد صممنا غطاء e-book مثلا بفضل هذه الخلايا.

هذا جهاز يلتقط درجة الحرارة و الرطوبة.

الخلايا الشمسية مثلا تعطي طاقة كافية لاضاءة هذه الاجهزة.

يمكننا وضع هذا الكاشف في اي مكان في العمارة دون الحاجة الى تغيير البطارية.

هذا الكيس مثلا يمكن له ان يلتقط اشعة الشمس اوالاضاءة الداخلية وبالتالي يمكننك توصيله بالكمبيوتراوالهاتف الذي بفضل ذلك يبقى مشحونا دائما.

اختيار المحرر

المقال المقبل
تسليط الضوء على جودة ضوء الليزر

innovation

تسليط الضوء على جودة ضوء الليزر