عاجل

تقرأ الآن:

ناجون من الفلبين يروون ما عاشوه عند غرق سفينة كوستا كونكورديا


الفلبين

ناجون من الفلبين يروون ما عاشوه عند غرق سفينة كوستا كونكورديا

ما أحلى العودة إلى حضن الوطن، ذلك هو لسان حال هؤلاء الفلبينين الذي نجوا من حادث غرق سفينة كوستا كونكورديا الإيطالية…

حوالي ثلاثمائة فليبيني، كانوا يشتغلون على ظهرالسفينة وقت الحادث، تمكنوا بصعوبة من النجاة بحياتهم.. لكن اللحظات المرعبة التي مروا بها لازات ترافقهم.

تقول هذه الشابة: هذه سترة النجاة التي انقذت حياتي. ارتديتها عندما أعلنوا عن اخلاء السفينة، وقد أصبحت رفيقتي. لذلك احضرتها معي كتذكار.”

و تضيف اخرى:“لن أنسى هذه التجربة ما حييت… اضطررت لمواجهة الكثير من المصاعب وتعلمت الكثير، تعلمت أن أكون شجاعة، وأن الذعر لا يؤدي إلى نتيجة في مثل هذه الحالات، كما تعزز إيماني بالله.”

اما هذا الشاب فيقول:“أريد الآن أن أتوقف قليلا وأفكر في ما أريد القيام به في وقت لاحق. بقيت خمسة أشهر على متن السفينة ولذا فإنني سأرتاح وأبدأ إجازتي، ولا أعرف ما إذا سأستانف عملي من جديد بعد هذه التجربة، سوف أفكر في ذلك “

أما في البيرو، فلازالت عائلة الشابة “صوريا “تحلم بعودة ابنتها المفقودة منذ الجمعة الماضي …

صورة “صوريا” التي كانت تعمل كنادلة في السفينة لا تفارق احباءها، لكن أمل العثورعليها حية يتلاشى يوما بعد يوم…