عاجل

العدالة الأميركية أصدرت قرارا هذ الخميس يقضي بإغلاق شبكة التحميل ميغاأوبلود لخرقها حقوق النشر .بعد خمس عشر دقيقة تعرض موقع مكتب التحقيقات الفيدرالي و وزارة العدل إلى و دار التسجيل الموسيقي للقرصنة.

عملية هجوم إلكتروني تبنتها مجموعة من القراصنة باسم أنونيموس، التي اعلنت عن نفسها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

الولايات المتحدة ضربت بقوة بعد تلقيها خبرا من الشرطة النيوزلندية مفاده أن أربعة من كبار مسؤولي ميغاأوبلود أوقفوا من بينهم المؤسس للموقع و هو ألماني ذو 37 عاما يسمى كيم شميتز الملقب كيم دوت كوم.

“ ألقي القبض عليهم بتهم تتعلق بارتكاب جرائم مرتبطة بانتهاك حقوق النشر في الولايات المتحدة الأميركية” . عمليات تفتيش جرت في أوكلاند سيارات فاخرة تم ضبطها و 7 ملايين يورو تم تجميدها في البنك.

من جانبها، العدالة الأميركية احتجزت ما يعادل 50 مليون دولار من الأصول و الممتلكات و بدأت إجراءات قانونية ضد ثلاثة من المسؤولين عن الموقع.

حسب القانون الأميركي، ليس هناك ما يدل على عدم قانونية موقع التحميل ميغا أوبلود فالمواقع المضيفة ليست مسؤولة عن وجود محتويات غير قانونية فقط في حالة لم تستجب لطلبات الإلغاء من اصحاب الحقوق

وفق مكتب التحقيقات الفديرالي، المسؤولون عن الموقع حرضوا على القرصنة منذ تأسيس الشركة في 2005 . و قد جمعوا و تقاسموا على الموقع معلومات كانت حقوقها محفوظة.حسب المكتب ، لقد كانوا حرضوا مستخدمي الموقع على القرصنة من خلال دفع مبالغ مالية للمستخدمين الذين يسهمون في تحميل المحتويات . موقع التحميل استفاد لمدة سبع سنوات من 175 مليون دولار أما أصحاب الحقوق فخسروا نصف مليار دولار .

إغلاق ميغ أوبلود جاء في وقت حرج جدا في الولايات المتحدة حيث يوجد مشروعان ضد القرصنة ( بيبا و سوبا) التي تخول السلطات من إغلاق مواقع الأنترنت.

بنيويورك مئات المتظاهرين خرجوا منددين بمقص الرقابة. تصويت الكونغرس الذي كان مقررا يوم الثلاثاء تم تأجيله.

مسؤولو ميغا أوبلود قد يتعرضون لعقوبة بالسجن تصل إلى 20 عاما .