عاجل

قتل ثمانية أشخاص على الاقل في سلسلة تفجيرات بمدينة كانو ثاني كبرى مدن نيجيريا،بعد أن فرضت السلطات حظرا للتجوال بالمدينة التي تكافح تمردا تقوده حركة بوكو حرام المتشددة.

وكان قد سمع دوي انفجارات عدة واطلاق رصاص في المدينة، فيما تحدث السكان عن استهداف هيئة تابعة لادارة الهجرة ومركزي شرطة.

وتحدث صحافيون في عين المكان عن سماع دوي اكثر من 20 انفجارا من منطقتين بالمدينة التي تعد الاكبر في شمال نيجيريا ذي الاغلبية المسلمة.

وتعاني مدينة كانو كغيرها من مدن أخرى شمال نيجيريا، من تمرد تقوده جماعة بوكو حرام المتطرفة، والتي يلقى عليها بالمسؤولية في عشرات من التفجيرات وعمليات اطلاق النار ضد العديد من الاهداف في البلاد.

وكان الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان قد اعلن حالة طوارئ في مناطق من اربع ولايات، الاكثر تضررا من جراء الهجمات التي تتهم بوكو حرام بالمسؤولية عنها.

ومدينة كانو ليست ضمن المناطق الخاضعة لحالة الطوارئ ولم تكن بين المناطق المعرضة للهجمات التي شهدتها نيجيريا اخيرا، اذ تركزت تلك الهجمات على المناطق الشمالية الشرقية من البلاد.