عاجل

فتحت مراكز الاقتراع أبوابها يوم الاحد بفنلندا للجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي دعي إليها أربعة ملايين وأربعمائة ألف ناخب، ويتوقع أن تشهد إقبالا واسعا. استطلاعات الراي الأولية رجحت فوز المرشح المحافظ والمؤيد لأوروبا “سولي نينيستو“، الذي ترتكز حملته في الدفاع عن دور بلاده في الاتحاد الأوروبي و في منطقة اليورو. غير أن الاستطلاعات رجحت أيضاً تراجع دعم الفنلنديين لمرشحين مؤيدين لأوروبا بسبب الأزمة التي يعيشها اتحاد اليورو.

ياتي في المركز الثاني باستطلاعات الرأي مرشح حزب الخضر المؤيد أيضاً للاتحاد الأوروبي، بيكا هافيستو الذي تعطيه الاستطلاعات ثلاثة عشر في المائة بعكس فيما خصمه المتصدر يرجح أنه لن يتمكن من حسم الانتخابات من دورتها الأولى. ومن المقرر أن تنظم الجولة الثانية في الخامس من شباط فبراير لتعيين خليفة للرئيسة الحالية تارجا هالونين التي تقترب ولايتها الثانية على الانتهاء.