عاجل

تقرأ الآن:

موقع ميغا بلوغ : الضحية الاولى في الحرب على الانترنت


نيوزيلندة

موقع ميغا بلوغ : الضحية الاولى في الحرب على الانترنت

مؤسس موقع ميغا بلوغ ما يزال رهن الاحتجاز في نيوزيلندا ،حيث تمكن مكتب التحقيقات الفدرالي من القبض عليه في مزرعة قرب أوكلاند ,ويواجه تهما بالقرصنة غير المشروعة وغسيل الاموال .

الانتقام لاغلاق الموقع واحتجاز صاحبه جاء سريعا من قبل قراصنة “مجموعة انونيموس “ فقاموا باختراق مواقع أمريكية حيوية وهامة.

حيث تم اختراق موقع وزارة العدل الامريكية وموقع وكالة الاستتخبارات الامريكية و شكرة يونفرسال ميوزك ,باالاضافة الى شركات صناعة الموسيقى و اتحاد صناعة السينما .

موقع الرئيس الفرنسي نيقولا ساركوزي لم يسلم من القرصنة بعد عن عبر عن سعادته باغلاق الموقع .

وبولندا هي الاخرى نالت نصيبها …فقد تم اغلاق المواقع الرسمية في بولندا ، للاحتجاج على تشريع تمت الموافقة عليه لمكافحة القرصنة.

صانعو السينما والموسيقى يرغبون بأن تتخذ واشنطن اجراءات صارمة ضد القرصنة وسرقة محتويات الإنترنت.

قرار اغلاق الموقع قوبل بغضب من حركة تطلق على نفسها المجهولون والتي اعتبرت ان قرار القضاء الامريكي هو عملية تضييق على حرية التعبير.

قال احد المتظاهرين :“هناك عدم فهم أساسي من قبل المشرعين حول كيفية استخدام الانترنت , والبعض يرى ان المشكلة هي تنظيمية ,وهم يريدون الجميع ان يتحمل المسؤولية ,انها حجج القضاء في النهاية انهم يريدون ان يضيقوا على حرية استخدام الانترنت وحرية التعبير “.أما المواقع الشهيرة متل ميكيبيديا وغوغل واليوتيوب ابدت انزعاجها من تللك التشديدات معتبرين ان ذلك يسمى تشتديا للرقابة على حريةة الاعلام وتصفح الانترنت .

ويتخوف البعض من قيام هذه المواقع الشهرة والتي تشكل عصبا اساسيا في استخدام الانترنت من الاحتجاج بطريقتهم وايقاف مواقعهم احتجاجا على الاجراءات التي تتخذ ضد استخدام الانترنت وحرية المستخدم بالتعبير عن رأيه وبحصوله ايضا على المعلومات والبايانات الي يريدها .