عاجل

تقرأ الآن:

إضراب سائقي الشاحنات وسيارات الأجرة يحول طرقات إيطاليا إلى جحيم


إيطاليا

إضراب سائقي الشاحنات وسيارات الأجرة يحول طرقات إيطاليا إلى جحيم

سائقو الشاحنات وسيارات الأجرة في إيطاليا غاضبون عن حكومة ماريو مونتي التي أدت سياستها التقشفية إلى رفع أسعار الوقود وفتح مجال رُخَصِ العمل بسيارات الأجرة للمزيد من المنافسين الراغبين في الالتحاق بهذه المهنة.

اختلالات كبيرة في حركة المرور تشهدها البلاد بسبب إضراب هؤلاء السائقين، مما يجعل التنقل إلى صقلية مثلا ، الأكثر تضررا من الإضراب، شبه مستحيل.

أحد المضربين من سائقي الشاحنات يقول:

“ الشاحنة التي تستهلك 600 إلى 700 لتر من الوقود خلال الذهاب والإياب في ميلانو تسجل خسارةً بـ: 110 إلى 120 يورو. إذا قمتَ بست رحلات شهريا فإنك تخسر 600 يورو. المسؤولون لا يعرفون هذه التفاصيلن بل يرونها فقط على شاشات التلفزيون ولا يدفعون شيئا”.

الحكومة رفعت نسبة الرسوم على المحروقات مما أدى إلى ارتفاع اسعار الوقود في محطات البنزين إلى مستويات قياسية.

أصحاب السيارات رغم صعوبة التنقل وازدحام الطرق بسبب الإضراب متفهمون لما يقوم به المحتجون على غرار هذا الشاب الذي يقول:

“إنهم محقون. يجب أن نشل كل إيطاليا، لأن 90 بالمائة من الإيطاليين يتنقلون بالعربات، وإذا سددتَ الطرق فإن كل شيء يتوقف عن الحركة”.

ويعقب آخر قائلا:

“جيد، جيد ما يقومون به. هم محقون حتى لو تسببوا في مشاكل لنا، رغم ذلك معهم حق. نحن معهم وهم مصيبون في مسعاهم”.

سائقو سيارات الأجرة سجلوا حضورهم القوي في العاصمة روما. وزيادة على تضررهم من ارتفاع أسعار الوقود، يرفضون أن تفتح الحكومة مهنتهم للمزيد من محترفي السياقة لمنافستهم في قُوتِهم، الذي يحصِّلونه بصعوبة، من أجل زيادة موارد الدولة من الضرائب المفروضة على السائقين.