عاجل

مشروع القانون الذي وافق عليه مجلس الشيوخ الفرنسي، يهدف إلى أن يوضع من ينكر ما يعرف بابادة الأرمن خلال الحرب العالمية الأولى في المستوى نفسه، مع من ينكر المحرقة النازية بحق اليهود في الحرب العالمية الثانية.

وكانت الحرب العالمية الأولى شهدت وقوع مجازر ذهب ضحيتها مئات آلاف الأرمن، وهي الفترة التي حاربت فيها الامبراطورية العثمانية الى جانب ألمانيا ضد حلفاء روسيا. وكان العثمانيون يحاولون كسب الأرمن الى جانبهم، الا أن هؤلا وقفوا في صف الروس.

وترفض تركيا بشدة أن يكون قتل الأرمن إبادة جماعية، قائلة إنه لم تكن ثمة سياسة ممنهجة لتدمير الجالية المسيحية الأرمينية، وان كثيرا من المسلمين الأتراك قتلوا أيضا في أعمال العنف.

وتختلف الاحصائيات المتعلقة بعدد الضحايا باختلاف المصادر، إلا أن الأتراك يقدرون القتلى الأرمن بنحو خمسمائة ألف شخص.