عاجل

بعد ساعات طويلة من النقاش، وبأغلبية مائة وسبعة وعشرين صوتا مقابل ستة وثمانين، وافق مجلس الشيوخ الفرنسي على مشروع قانون، يجرم كل من ينكر ما يعرف بإبادة الأرمن. وأمام رئيس الجمهورية الفرنسي نيكولا ساركوزي خمسة عشر يوما، لتوقيع نص القانون حتى يصبح نافذا.

النائبة صاحبة نص القانون المقترح للتصويت أشادت بالموافقة، فيما اعتبرت لجنة القوانين في المجلس المشروع لادستوريا.

فاليري بوييه – نائبة الاتحاد من أجل حركة شعبية

“انها لحظة هامة جدا بالنسبة الى حقوق الانسان والكرامة الانسانية، وأنا سعيدة حقا بأن تبنى البرلمان نص القانون. وآمل أن يأخذ المشروع مجراه بهدوء”.

جون بيار سويور – رئيس لجنة القوانين في مجلس الشيوخ

“نحن مقتنعون في لجنة القوانين أن هذا النص لادستوري.وسنكتشف ذلك عاجلا أم آجلا. السؤال هو هل جعل هذا النقاش لتضميد الجراح؟ هل مكن من معرفة التاريخ بشكل أفضل؟ هل سيطور العلاقات الدبلوماسية؟ لست متأكدا من ذلك، وأعتقد أنه لم يغلق الملف”.

من جانبها دانت تركيا بشدة تصويت مجلس الشيوخ على نص القانون، واعتبرته عملا غير مسؤول، قائلة ان فرنسا بصدد خسارة شريك استراتيجي. وتتهم تركيا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بمحاولة فرض هذا القانون لمحاولة اجتذاب الناخبين من اصول أرمينية، قبل الانتخابات الرئاسية الفرنسية الربيع المقبل.

أما أرمينيا فقد اعتبرت تصويت مجلس الشيوخ مبادرة تاريخية، ستعزز على حد قولها الآليات المتعلقة بالوقاية، من الجرائم ضد الانسانية.