عاجل

أقوى عاصفة شمسية منذ عام ألفين وثلاثة ضربت الأرض أمس الثلاثاء، تحمل معها سحابة بلازما.

ويقول العلماء إن الشمس تقذف سحبا غازية كبيرة باتجاه الفضاء عند ازدياد نشاطها، وتلك السحب مشبعة بشحنات كهربائية يمكن أن تحدث خللا في المجال المغناطيسي للأرض، ولكنها غير خطيرة على الكائنات، لأنها لا تستطيع اختراق المجال المغناطيسي للأرض.

ويمكن للعواصف القوية أن تعرض ركاب الطائرات التي تحلق على ارتفاع كبير لخطر الاشعاع، الذي يمكن أن يؤثر في أنظمة الملاحة الخاصة بالطائرات، ولايمثل ذلك مشكلة للركاب، ولكنه يسبب ازعاجا لأطقم الطائرات لأنهم أكثر عرضة للأشعة.

وبحسب مركز أوروبي للأبحاث فإن الجزئيات التي حملتها السحابة كبيرة بحجم سلسلة جبلية، وهي تحتاج الى ساعات حتى تصل الى الأرض.

وكانت سحابة البلازما انفصلت عن الشمس يوم الاثنين الماضي، بسرعة تزيد عن ألفي كلم في الثانية.