عاجل

تقرأ الآن:

أزمة الديون الأوروبية تلقي بظلالها على دافوس


مال وأعمال

أزمة الديون الأوروبية تلقي بظلالها على دافوس

قمة دافوس لا تتميز بالرفاهة التي يعتقدها البعض. هذا المنتجع الواقع في جبال الآلب السويسرية يعيش حالة من الغليان. فكبار القادة والفاعلين الاقتصاديين يجتمعون هنا وحتى يوم الاحد للتشاور والنقاش حول أزمة منطقة اليورو والاجراءات الواجب اتخاذها.

نائبة رئيس المفوضية الاوروبية فيفيان ريدينغ تحدثت ليورونيوز عن حجم التحديات التي تنتظر المشاركين في دافوس.

فيفيان ريدينغ:

“علينا اتخاذ بعض التدابير التقشفية. وعلينا ان نخفض من حجم العجز في الميزانيات لان المشكلة لا تتعلق بالاجيال الحالية وانما تهم ايضا الاجيال المقبلة. علينا ان نقوم بواجبنا وان نقول للناس إن هناك بصيص امل في اخر النفق وان هناك امل وهناك مخرج للازمة.

الثروة الكبيرة التي يملكها الاوروبيون هي هذه السوق الكبيرة والتي تضم اكثر من خمسمئة مليون مستهلك.”

أحد مهندسي الاتحاد الاوروبي كان تكهن بذلك عندما قال إن الازمات هي التي تصنع أوروبا وان لكل ازمة حلولا دون شك. كلمات جون موني تبدو اليوم واقعية أكثر من اي وقت مضى.