عاجل

وما زالت اليونان في صدارة الاهتمام الاوروبي، حيث دخلت مفاوضات مبادلة الديون اليوناينة مع الدائنين من القطاع الخاص مرحلة جديدة يوم الخميس لتحديد النسبة التي سيشارك بها كلُ من البنك المركزي الأوروبي ودائنين القطاع العام.

أثينا تعول كثيراً على حلولٍ جذريةٍ خلال هذا الأسبوع، فهي تحتاج الى اتفاق مستعجل لتجنب فوضى كبيرة يرتبها استحقاق السندات الكبرى في آذار مارس المقبل. كما أن كبير المتحدث باسم البنوك وشركات التأمين، تشارلز دالارا، يلتقي رئيس الوزراء لوكاس باباديموس في وقت مبكر من مساء الخميس لمناقشة التفاصيل التقنية.

كما وضعت المدير العام لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد ضغوطاً على البنك المركزي الأوروبي يوم الأربعاء، تحثه على تقبل الخسائر هو والقطاع الخاص لجعل عبء ديون اليونان يصل إلى مستوى مستدام.