عاجل

 
شركة “كوستا كروتشري“، المالكة لسفينة كوستا كونكورديا المنكوبة،  توصلت الى اتفاق مع الجمعيات الوطنية للمستهلكين في ايطاليا، بدفع مبلغ احد عشرالف يورو كتعويضات لكل راكب من ركاب السفينة، والتي جنحت قبالة جزيرة جيليو منذ حوالي اسبوعينن مخلفة ستة عشرا قتيلا وثمانية مفقودين.
 
 
يقول أحد المسؤولين عن جمعيات المستهلكين:“المفاوضات كانت طويلة و شاقة، لأنها تشمل ركابا من واحد وستين جنسية مختلفة، حاولنا معرفة معايير التعويضات في مختلف الدول وتقييمها ومن ثم التوصل الى اتفاق يسهل علينا عملية التعويضات بشكل يرضي الجميع…”
 
لكن هذا الإتفاق لا يشمل عائلات الضحايا والمصابين الذين ينتظرون اتفاقا خاصا يأخذ بعين الإعتبار مستوى الضرر الذي لحق بهم بشكل فردي..
 
أما سكان جزيرة جيليو السياحية، فقد بدأوا يطالبون بدورهم، بتعويضات في حال تأثر النشاط السياحي في جزيرتهم بحادث غرق السفينة… 
 
تقول إحدى السيدات من سكان الجزيرة:“نحن فعلا آسفون لما حدث، كنا نفضل ان يتم انقاذهم جميعا، لكن الآن هناك مشاكل أخرى تخصنا نحن ، فسكان الجزيرة يعتمدون بالأساس على السياحة  إذ ليس لنا نشاط صناعي، السياحة هي مصدر رزقنا الوحيد…”
 
ويخشى سكان الجزيرة، المعروفة بطبيعتها الخلابة وبمحمياتها، من امكانية  تسرب اكثر من الفي طن من الوقود الثقيل من خزانات السفينة، ما قد يؤدي الى كارثة بيئية في منطقتهم …