عاجل

عاجل

تعويض ركاب سفينة كونكورديا محور اختلاف بين جمعيات حماية المستهلكين

تقرأ الآن:

تعويض ركاب سفينة كونكورديا محور اختلاف بين جمعيات حماية المستهلكين

حجم النص Aa Aa

اكثر من ثلاثة الاف راكب كانوا على متن سفينة كوستا كونكورديا، عند ارتطامها بصخور قبالة جزيرة جيليو الإيطالية وانقلالبها..الناجون منهم سيحصلون على تعويض مالي بقيمة أحد عشر الف يور بموجب اتفاق بين الشركة المالكة للسفينة والجمعيات الإيطالية لحماية المستهلكين.

تقول ممثلة عن هذه الجمعيات: “نحن راضون عن هذا الاتفاق، لأنه تم التوصل إليه في وقت قصير جدا، فشركة كوستا التزمت بدفع التعويضات خلال الأيام السبعة التي تلي توقيع الإتفاق.”

لكن جمعية كوداكونس لحماية المستهلك، والتي لا تشارك في المفاوضات بدأت بجمع توكيلات من عدة ركاب لرفع دعوى قضائية جماعية في ميامي.

يقول ممثل عن جمعية كوداكونس: “أحد عشر الف يورو.. مبلغ لا يساوي شيئا، مقابل المخاطرة بالحياة مع رضيع او أب على كرسي متحرك .. سنرى ما الذي سيقوله المحامي الأمريكي ..عليه النظر في دعوتنا الجماعية التي نطالب فيها بمبلغ مائة وخمسة وعشرين الف يورو كتعويض لكل راكب.”

ويعد الإتفاق الذي تفاوضت حوله الجمعيات الإستهلاكية، محاولة من جانب الشركة المالكة للحد من التبعات القانونية للحادث.

في الأثناء يتضاءل الأمل شيئا فشيئا في العثورعلى مفقودين جدد، بعد ان قام رجال الإغاثة في الأيام الماضية بمسح مساحة ثلاثين كلمترا مربعا حول السفينة المنكوبة دون العثور على أثر لهم…