عاجل

تقرأ الآن:

الحفاظ على تقاليد السكان الأصليين


learning world

الحفاظ على تقاليد السكان الأصليين

السكان الأصلييون يشكلون خمسة في المئة فقط من سكان العالم . لكنهم يواجهون خطر فقدان هويتهم الثقافية. سنلقي نظرة على المشاريع التي تهدف إلى الحفاظ على لغاتهم وتقاليدهم. فانظموا الينا حيث سنذهب الى نيوزيلندا وبوليفيا واثيوبيا.

  • نيوزلندا:تعليم كلمات الأسلاف*

في نيوزلندا، كتابة الأغاني باستخدام كلمات الاسلاف تعد وسيلة خلاقة للحفاظ على لغة السكان الأصليين. هكذا، احدى أقدم مدارس الماوري، تشجع طلابها على إحياء ثقافتهم وتعليم الأجيال الشابة تاريخهم والحفاظ على روابط قوية مع أصولهم.

www.raeburnhouse.org.nz

انها اول مدرسة ماورية في نيوزلندة . مدرسة (Hoani Waititi ) تم انشائها في العام (1985). في ذلك الوقت ، كانت تعلم الأطفال الماوريين اللغة الإنكليزية ففقدوا بذلك لغتهم وثقافتهم الأصلية..

الأن، على الطلاب تأليف الأغاني باستخدام اللغة الماورية. انها طريقة للتعليم تختلف عن المدارس التقليدية.

في بدايات عام 1980 ، لم يكن هناك سوى حضانة ماورنية . مجموعة من الآباء والمعلمين قررت الذهاب الى ابعد من ذلك فانشأوا تدريجيا مدرسة ابتدائية ومتوسطة. مشاركتهم لا تزال ضرورية لأنهم يشاركون في الهيئة الأدارية وكيفية اهتمام الأطفال بعضهم بالبعض الآخر..

الآن على الجيل الجديد الحفاظ على اللغة والثقافة الماورية ..

www.raeburnhouse.org.nz

بوليفيا:تراث الانكا

في بوليفيا ، أثر الاستعمار الأوروبي على التراث الثقافي للسكان الأصليين. العديد منهم وجد نفسه امام فرص ضيئلة للتعليم، خاصة التعليم الجامعي. الآن، هناك جامعة لتدريسهم المبادئ الفلسفية والتنظيمية لمجتمعهم القديم.

“www.katari.org”:

http://www.katari.org/universidad-indigena-tupak-katari/

mediamentor-circumpolar.blogspot.com

www.in-hec.org

منطقة الأنديز في بوليفيا كانت جزءا من امبراطورية الانكا ، وهي أكبر دولة في أميركا ما قبل كولومبوس.منذ الاستعمار ، الحصول على التعليم العام وخاصة التعليم الجامعي كان مقتصرا على الشعوب الأصلية. .في العام 2008 ، اسست جامعة بوليفيا للسكان الأصليين اربعة اختاصات هي: الهندسة الزراعية والصناعات الغذائية والبيطرية وصناعة الغزل والنسيج.

800 ثمانمائة طالب، في هذه الجامعة، يتعلمون مجانا. يهدف هذا البرنامج التعليمي الى تدريب السكان الاصليين على مهارات القيادة. الطلاب ياتون من جميع أنحاء البلاد ، وعليهم الألتزام بنقل معارفهم الى مجتمعاتهم .

اثيوبيا: مدرسة الطبيعة

احتلت الطبيعة، على الدوام، مكانا هاما في ثقافات الشعوب الأصلية في إثيوبيا . للحفاظ على التقاليد القيمة. هناك منظمة غير حكومية تعمل الآن على تزويد الشباب بالثقافات القديمة . من خلال التفاعل مع الطبيعة يشجع الطلاب على التواصل مع ثقافتهم.

www.melca-ethiopia.org

في اعماق غابة Menagesha في اثيوبيا، أحدى أكثر الغابات الافريقية قدما، غرب العاصمة أديس أبابا. يلتقي جيلان.

الجيل الجديد البعيد عن الحضارة القديمة يأتي ليستمع الى الذين يمتلكونها.

24 مجموعة تأتي لمدة خمسة ايام بمبادرة من منظمة غير حكومية تدعى Melca ميلكا. الهدف هو تعريف الشباب على هويتهم القديمة عن طريق الطبيعة..

تعتقد المنظمة ان خروج الطلاب من الفصول الدراسية والمجئ الى الغابة مع اشخاص مسنين من مجتمعاتهم، ستجعل منهم أكثر استعدادا وتفتحا لتقاليدهم القديمة. شعار المنظمة هو “ معارف الشيوخ”.

شاركونا بافكاركم وتجاربكم المتعلقة بالحفاظ على اللغة والتقاليد وأنماط الحياة الثقافية .

اختيار المحرر

المقال المقبل
تعليم العيش مع المصابين بمرض التوحد

learning world

تعليم العيش مع المصابين بمرض التوحد