عاجل

عاجل

باباديموس يتباحث مع أولي رين حول قروض بـ: 130 مليار يور لتفادي إفلاس اليونان

تقرأ الآن:

باباديموس يتباحث مع أولي رين حول قروض بـ: 130 مليار يور لتفادي إفلاس اليونان

حجم النص Aa Aa

رئيس وزراء اليونان لوكاس باباديموس يلتقي رئيسَ المفوَّضية الأوروبية للشؤون المالية والنقدية أولي رين ليتباحث معه حول تطورات الأزمة المالية التي تعصف ببلاده. المباحثات تناولت مساعدات أوروبية ودولية جديدة لأثينا تُقدَّر بمائة وثلاثين مليار يورو لتفادي الإفلاس بحلول شهر مارس/آذار المقبل.

لوكاس باباديموس رئيس وزراء اليونان قال بعد اللقاء:

“في حال لم ينجح هذا الإجراء سنواجه سلسلة من الإفلاسات التي ستكون لها انعكاسات قوية على المجتمع وتؤدي بشكل خص إلى غضعاف القطاع المالي”.

الشارع اليوناني يزيد غليانا وإحباطا رغم استمرار وجود بعض المتفائلين. الرأي العام في مجمله لم يعُد يؤمن بنجاعة الإصلاحات.

مواطن من العاصمة أثينا غاضب بشدة حسبما يبدو من أقواله:

“لن يتغير شيء…نحن نسير من سيء إلى أسوأ…الذين تسببوا في وضعنا في هذا المأزق يجب أن يُشنَقوا”.

تاناسيس ما زال لديه بعض الأمل إلا أنه يؤاخذ الأوروبيين على مواقفهم مما يجري في بلادهن ويقول:

“نحن نتوقع تحسنا في الوضع، لكن التحسين لا يتوقف على رئيس الوزراء فقط بل يتوقف أيضا على الاتحاد الأوروبي”.

الموقف الألماني يلعب دورا قويا في مستقبل الوضع المالي لليونان التي رفضت رفضا قاطعا مقترح برلين الداعي إلى رهن سيادتها والتدخل في قراراتها المالية. المقترَح لقي استهجان دول وروبية أخرى كالنمسا التي اعتبرته إهانة لليونانيين، مما دفع بالمستشارة الالمانية إلى التراجع والتهدئة والدعوة إلى تركيز النقاش حول سبل مساعدة أثينا.

ألمانيا تُعد من أبرز دائني اليونان وأكبر المتضامنين الأوروبيين مع اقتصادات الاتحاد الأوروبي المتعثرة.