عاجل

إضافة إلى قضية الأمن، يعتبر النقل من أكبر الهواجس التي ستحظى بانشغال العام والخاص في لندن قبيل أقل من ستة أشهر عن الإنطلاق الرسمي للألعاب الأولمبية الصيفية.

شوارع العاصمة الإنكليزية المكتضة ستشهد حركة أكبر خلال هذا الموعد الرياضي، ولتفادي غضب السكان قدّم بوريس جونسون عمدة لندن طلبا مميزا:“لقد قدمت كل النصائح الممكنة لسيب بلاتير والأعضاء الآخرين للجنة الدولية الأولمبية و لكل العائلة الأولمبية بأن أحسن طريقة للسير في لندن خلال دورة الألعاب الأولمبية هي استعمال وسائل النقل العمومية ، طريقة سوف أستعملها أنا شخصيا”.

ميترو الأنفاق بلندن يشهد حاليا إضرابا عماليا تهدد النقابات بتكراره خلال الأولمبياد، يوميا ثلاثة ملايين مسافر يستعمل هذه الوسيلة فماذا سيكون الأمر بتدفق مليون زائر خلال الألعاب، ذات المخاوف تجلت لدى سائقي سيارات الأجرة.

سائق سيارة أجرة:” أنا ذاهب إلى إسبانيا سأغادر المكان، الأمور معقدة من كثرة الإزدحام، فما بالك بعد بداية الأولمبياد، أتتصور ما سيحدث؟ إنها الكارثة”

لندن تحتضن الألعاب الأولمبية للمرة الثالثة لكن بداية من السابع والعشرين من يوليو تموز المقبل ستختلف الأمور في كل الأصعدة مقارنة بالمرتين السالفتين.