عاجل

عاجل

قادة الاتحاد الأوربي يتبنون معاهدة جديدة لتعزيز الانضباط المالي

تقرأ الآن:

قادة الاتحاد الأوربي يتبنون معاهدة جديدة لتعزيز الانضباط المالي

حجم النص Aa Aa

قادة الاتحاد الأوربي يتبنون معاهدة جديدة لتعزيز الانضباط المالي، ويدعون إلى انجاز إتفاق لإنقاذ اليونان من الإفلاس خلال الأيام المقبلة أملا في طي صفحة أزمة الديون.

وبإستثناء بريطانيا وتشيكيا فقد وافقت دول الاتحاد على أن تدرج ضمن قوانينها قاعدة ذهبية بإلتزام موازنات متوازنة، وتحمل عقوبات شبه فورية في حال تفاقم العجز العام وذلك بناء على رغبة ألمانيا في مقابل إبداء تضامنها المالي.

“ أنا أشكك في أنّ الأسواق ستنظر في الأمر وتحدد ما الجديد وماذا سيتغير، لا شيء سيتغير ولا شيء سيحل المشاكل الأساسية التي يجب حلها في الأسابيع القادمة، دون الحديث عن السنوات المقبلة”.

وقد انضمت تشيكيا في اللحظة الأخيرة إلى بريطانيا لجهة رفض المعاهدة متحدثة عن مشاكل دستورية تنبع خصوصا من خشيتها أن تضطر للدعوة إلى إستفتاء.

إلى ذلك، بحث قادة الاتحاد الأوربي الوضع في اليونان بعدما اقترحت برلين وضع أثينا تحت إشراف مفوض أوربي يستطيع تعطيل قرارات الحكومة المتصلة بالموازنة. وهو الاقتراح الذي رفضته فرنسا، واعتبرته غير منطقي وليس ديموقراطيا.

لكن الرهان يظل كبيرا، إذ يتعلق بتنفيذ الخطة الثانية لإنقاذ اليونان بقيمة مائة وثلاثين مليار يورو التي كان وعد بها الأوربيون في تشرين الأول-أكتوبر الماضي، وتبدو هذه المساعدة حيوية بالنسبة لليونان.

الوقت ينفد بالنسبة لليونان وإلى غاية مارس-أذار، على أثينا أن تسدد أكثر من أربعة عشر مليار يورو من الديون. من أجل إعطاء مهلة جديدة للاقتصاد اليوناني، فقد طلب رئيس المجلس الأوربي تسريع تطبيق إتفاق مع القطاع الخاص قبل نهاية الأسبوع.