عاجل

تقرأ الآن:

نساء في حرب : شايلا مناضلة توحد صفوف قبائل نهر شنجو


العالم

نساء في حرب : شايلا مناضلة توحد صفوف قبائل نهر شنجو

تقود مظاهرة في قلب لندن ،أمام البنك البرازيلي العام للتنمية هذه الامراة ليست سفيرة عادية .

سوت :“نحن هنا أمام البنك للمطالبة بالشفاقية ودور هذا البنك اليوم هو التلاعب ,عندما يتحدث عن التنمية المستدامة ، في حين أنهم في الواقع يمولون الشركات الكبيرة في منطقة الأمازون ، التي تدمر حياة السكان هناك دون اي احترام لحقوقهم”.

شايلا جورانا تسافر حول العالم لتوعية الرأي العام بالتهديدات التي تحوم فوق غابات الأمازون وسكانها.

أولا وقبل كل شيء ، انها تقاتل ضد مشروع سد بيلو مونتي ,ثالث أكبر سد في العالم ، والذي من المقرر ان يبنى على نهر شنجو

يسكن شواطئ ريو شنجو ،حوالي 35000 شخص من بينهم 15000من السكان الاصليين .على مساحة تقدر بما يزيد عن 2000 كيلو مترا مربعا .

شايلا :“هذا هو المكان الذي سيتم فيه بناء جدار ضخم ، وذلك باستخدام هذه التلة هنا ,القاعدة ستكون بارتفاع سبعين مترا وعلى طول اربعة كيلومترات هذا السد سيعمل على ايقاف جريان النهر”.

النهر هو بيتنا وهو يمثل الحياة لشعبنا ,لنكون على قيد الحياة يجب استمرا هذا النهر فاذا مات النهر تموت ثقافتنا ويموت معه شعبنا “.

عمرها 36 عاما وهي ممثلة لشعب الجورانا وأسست منظمة للدفاع عن حقوق هذا الشعب ,

انها من قرية بوا فيستا ، في ولاية بارا عملها الدؤوب جعلها تحظى باحترام الجميع لها ، ولذلك اختيرت لتكون المتحدثة باسمهم .

زعيم القرية :“انها مناضلة تحارب منذ اكثر من عشرين عاما انا اكن لها احتراما كبيرا وانا أعلم انها رائدة المعارك الصعبة “.

بسبب الفيضانات التي تحدث في الغابة سيبنى سد بيلو مونتي الذي سيؤثر على حياة 8 قبائل من السكان الاصليين وتقد تبيد اثنين منها بشكل كامل .

يضمن الدستور البرازيلي من حيث المبدأ الاستخدام الحصري لأراضي السكان الأصليين من قبل القبائل التي تعيش هناك. وفقا للقانون الوطني والدولي ،عند القيام بأي بمشروع يجب التشاور مع السكان المعنيين.

جوزيني شاب من قبيلة أرارا:“حتى الآن ، لم يستشرنا احد , نحن لا نحتاج هذه الكهرباء نحن بحاجة إلى الغابات لتأمين طعامنا اليومي ونحن نصيد السمك في النهر ونستخدم مياهه لنعيش لا نريد الطاقة التي يتحدثون عنها”.

هذه المطالب تتعارض مع مصالح المروجين للسد.

رئيس اتحاد بيلو مونتي “ما نريده اصدار مزيد من الطاقة من اجل امن البرازيل فالطاقة مهمة من أجل تطور التنمية الصناعية في شمال البلاد ،اي في ولاية بارا ،وتشير الدراسات الى انه تبلغ قيمة الطاقة التي سيولدها السد 11000 ميجاوات ،والتي تستطيع ان تقدم شبكة كهرباء تخدم المناطق البرازيلية من الشمال الى الجنوب .

شايلا :“اننا لا نعتقد ان البرازيل بحاجة الى مزيد من الطاقة من اجل القيام بهذا السد هناك مصالح أخرى وهي مرتبطة بالموارد المعدنية ،وهي وفيرة جدا في المنطقة “.

منظمات الدفاع عن البيئة ترفض أيضا حجة بناء السد من اجل توليد الطاقة الكهربائية والمائية وتحاول تجنب المزيد من أشكال التلوث الأخرى لإنتاج الطاقة ، من أجل صحة السكان .

المنظمات البئية تعلم ان 30%من الطاقة الكهربائية المنتجة من السد يمكن استخدامها لانتاج الالومنيوم وغيرها من الصناعات الملوثة ، لتصديرها وليس للاستهلاك الوطني.

شايلا تتابع دعواتها دون توقف لجميع القبائل

شايلا :“الصيادون الذين يعيشون من النهر يعانون ايضا لانهم سيفقدون عمل حياتهم نحن بحاجة إلى توحيد صفوفهم من أجل الدفاع عن حياتنا ، للدفاع عن أراضينا”.

انتونيا هي واحدة من المناضلات من اجل حقوق السكان الاصليين لنهر شنجو

تفاصيل رحلة نضالها تأتيكم في الحقلة المقبلة من “نساء في حرب”.

اختيار المحرر

المقال المقبل
الحفاظ على تقاليد السكان الأصليين

learning world

الحفاظ على تقاليد السكان الأصليين