عاجل

تقرأ الآن:

أعمال الشغب في السينغال تخلف قتيلين على الأقل وعشراتالجرحى والمعتقلين  


السنغال

أعمال الشغب في السينغال تخلف قتيلين على الأقل وعشراتالجرحى والمعتقلين  

احتجاجات الثلاثاء في العاصمة السينغالية داكار ومدن أخرى تخلف قتيليْن على الأقل وعشرات الجرحى والعديد من الاعتقالات في مواجهات بين قوات الأمن والشباب المعارض لترشح الرئيس الحالي عبد الله واد لولاية ثالثة في الانتخابات الرئاسية التي تُجرى في السادس والعشرين من الشهر الجاري. 
 
القتيل الأول طالبٌ يبلغ من العمر 30 عاما لقي حتفه بعد أن دهسته شاحنة في خضم أعمال الشغب التي شهدتها العاصمة السينغالية. والثاني توفي في الطريق إلى المستشفى ولم يكن مصابا بالرصاص.
 
الاحتجاجات التي شارك فيها الآلاف وبدأت سلميةً سرعان ما حولت الشوارع الرئيسية لمدينة داكار إلى ساحة معركة بعد أن بدأ الكرُّ والفرُّ بين قوات الأمن والمتظاهرين.
 
شرارة الاحتجاج انطلقت في أعقاب إعلان المحكمة الدستورية الجمعة الماضي شرعية ترشح عبد الله واد لولاية رئاسية ثالثة.
حركة الثالث والعشرين من يونيو/حزيران، التي تضم المعارضة وتنظيمات المجتمع المدني، قابلت قرار المحكمةالدستورية بالدخول في ما وصفته بـ: “مقاومة” ترشح الرئيس السينغالي الحالي البالغ من العمر 85 عاما.
 
المحكمة الدستورية التي تضم 5 قضاة عيَّنهم عبد الله واد رفض ترشحَ المغنى يوسف نْدُورْ و اثنين من رموز المعارضة.
 
ما يجري في السينغال ليس بعيدا عن ارتدادات الثورات العربية، يقول الملاحظون.
 

وزيرة خارجية باكستان تزور كابول، وإسلام آباد تُفنِّدُ اتهامَ الحلف الأطلسي إياها بدعم حركة طالبان الأفغانية

أفغانستان

وزيرة خارجية باكستان تزور كابول، وإسلام آباد تُفنِّدُ اتهامَ الحلف الأطلسي إياها بدعم حركة طالبان الأفغانية