عاجل

تقرأ الآن:

مائتان وعشرون قتيلاً على الأقل بسبب موجة الصقيع


العالم

مائتان وعشرون قتيلاً على الأقل بسبب موجة الصقيع

مائتان وعشرون قتيلاً بسبب موجة الصقيع التي تضرب أوربا. العدد مرشح للإرتفاع خصوصاً في الشرق حيث تبدو أوكرانيا وبولندا الأكثر تضرراً.

وزارة الطوارئ الأوكرانية أكدت وفاة ما يزيد عن مائة شخص بين السابع والعشرين من الشهر الماضي وأمس الجمعة.

وليس من المتوقع أن تتراجع درجات الحرارة في وقت وشيك، علما أنها راوحت ليلا بين ست وعشرين وثلاثين درجة تحت الصفر ونهارا بين ستة عشرة وإحدى عشرين درجة تحت الصفر.

وفي صربيا أدى تساقط الثلوج إلى عزل إحدى عشر ألف شخص في شرق البلاد. ما دعا مصلحة الإنذار الأوربي إلى رفع درجة اليقظة إلى المستوى الأحمر في المنطقة.

وفي البوسنة المجاورة وصلت درجات الحرارة إلى تسع وعشرين درجة تحت الصفر.

إلى غرب أوروبا حيث تهب رياح باردة على فرنسا مصدرها شمال شرق اوروبا رغم الطقس المشمس.

في برلين وصلت الحرارة ليل أمس إلى خمس عشرة درجة تحت الصفر وقد استيقظت العاصمة الألمانية ومدينة هامبورغ على طبقات من الثلج تكسو المنازل والشوارع.

من جهتها شهدت مناطق غرب أوربا هبوب رياح باردة ، مصدرها شمال شرق أوربا، ففي كاتالونيا بشمال شرق اسبانيا أغلقت حوالي مائة وعشرين مدرسة أبوابها بسبب الصقيع والثلج وصعوبة استخدام الطرقات بسبب تراكم الثلوج.

وتساقطت الثلوج بكثافة في إيطاليا التي لم تتعود على هذا الطقس البارد، والذي أودى بحياة ثلاثة أشخاص بعد العثور مساء أمس على مشرد قتله الصقيع في ميلانو. وبدا الثلج ضيفا غير مألوف في شوارع روما، واغلقت المواقع الأثرية الرئيسية في تدبير وقائي.