عاجل

 المواجهات التي اندلعت منذ ثلاثة أيام بين المحتجين والشرطة في عدة مدن مصرية على خلفية الأحداث الدامية في بورسعيد… أسفرت عن مقتل تسعة اشخاص بينهم ستة في السويس و ثلاثة في القاهرة، حيث تواصل مجموعات من المتظاهرين رشق قوات مكافحة الشغب في محيط وزارة الداخلية بينما ترد الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع..
 
 وحمل المتظاهرون المجلس العسكري مسؤولية ما يحدث في مصر من اضطرابات اذ تقول هذه الفتاة :” على المجلس العسكري ان يرحل ويسلم السلطة إلى المدنيين و ان يتم محاسبة قتلى شهداء الثورة وقتلى الأحداث الأخيرة، ذلك هو الحل الوحيد لتهدئة الشارع.”
 
من ناحية اخرى اضرم مسلحون النار في مركز للشرطة شرق القاهرة، وحرروا محتجزين  داخله  و اندلعت اعمال العنف  هذه  عقب مقتل 74 شخصا وإصابة حوالي  ألف آخرين،  اثر مباراة لكرة القدم الأربعاء الماضي في مدينة بورسعيد… حادث سرعان ما تحول الى ازمة سياسية في مصر.