عاجل

تقرأ الآن:

اليونان والمقرضين: بنود على طاولة المفاوضات


مال وأعمال

اليونان والمقرضين: بنود على طاولة المفاوضات

على وقع إعلان رئيس الوزراء لوكاس باباديموس أن قادة الأحزاب اليونانية قبلت خفض الانفاق 1.5 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2012، تشهد طاولة المفاوضات مع المقرضين الكثير من الملفات لا سيما حول الاصلاحات العمالية التي لا تحظى بشعبية.

فأهم المشاكل التي تعترض الاتفاق هي رفض سياسي، وسجال حاد حول الحد الأدنى للأجور، الذي يبلغ الآن 752 يورو والسعي لخفضه أكثر من 20 في المئة، إضافة لإعانات البطالة ومكافآت العطل. ومن جهة ثانية اقتطاع حوالي المائة وخمسين ألف وظيفة في القطاع العام مع نهاية عام 2015، 15000 منها هذا العام. وأخيراً إعادة رسملة البنوك اليونانية، والذي سيكلف سندات حكومية يونانية، تتخطى قيمتها الأربعين مليار يورو.