عاجل

تطور الجدل حول تصريحات وزير الداخلية الفرنسي كلود غيان الى مغادرة اعضاء الحكومة ونواب الاغلبية اليمينية الحاكمة قبة البرلمان وذلك عندما طرح النائب الاشتراكي سيرج ليتشيمي سؤاله على غيان الذي اكد السبت الماضي على ان الحضارات ليست متساوية مضيفا ان تلك التي تدافع عن الحرية والمساواة والاخوة تبدو لنا متفوقة على تلك التي تقبل الطغيان واضعاف النساء والكراهية الاجتماعية او الإتنية.

وقال ليتشيمي:

“السيد غيان انت تفضل الظلمات فأنت تعيدنا يوما بعد يوم الى تلك الايديولوجيات الاوروبية التي انجبت معسكرات الاعتقال بعد عهود طويلة من العبودية والاستعمار. السيد غيان هل ان النظام النازي الذي انشغل بالتطهير كان حضارة؟”

المرشح الاشتراكي للرئاسيات الفرنسية المقبلة فرانسوا هولاند رفض مساء الثلاثاء الاعتذار عن تصريحات النائب الاشتراكي ليتشيمي.

وقال هولاند لقناة فرانس2:“انا اشجب هذا الجدل العقيم وهذه الانقسامات الجارحة وهذه الخلافات. هل يعقل ان وزير الداخلية المطالب بالسهر على أمن وسلامة البلاد هو الذي يؤجج نار الانقسام والخلاف. كفاه ذلك.”

من جهته أيد الرئيس نيكولا ساركوزي وزير داخليته وأحد اقرب المقربين منه فيما اعتبر كثيرون أن تصريحات الوزير غيان تهدف الى خطب ود اصوات ناخبي اليمين المتطرف.