عاجل

تقرأ الآن:

ليزا باتياشفيلي : سحرتها انغام الكمان فسحرت العالم بأدائها


موسيقي

ليزا باتياشفيلي : سحرتها انغام الكمان فسحرت العالم بأدائها

In partnership with

سحرتها انغام الكمان منذ نعومة اظفارها فأصبحت نجمة تضيئ عالم الموسيقا الكلاسيكية

قدمت اولى حفلاتها وهي في سن الثانية عشرة و اليوم عمرها 36عاما و تصنف من بين أفضل عازفي الكمان في العالم.

ليزا باتياشفيلي :“بدأ حبي للكمان عندما كنت طفلة صغيرة ورأيت التلاميذ الصغار الذين يأتون الى منزلنا لأخذ دروس مع والدي ,كان هذا ملهما كبيرا لي في ذلك الوقت كانت اهتمامات الاطفال باشياء اخرى ,بالنسبة لي كانت الموسيقا ولازالت

الشيء الوحيد الذي يجعلني اعيش بعالم من الخيال”.

بدات ليزا بتعلم الكمان في سن الحادية عشر على يد والدها في جورجيا .

قبل وقت قصير من اندلاع الحرب الأهلية (في 1991) غادرت عائلة ليزا الى ألمانيا.

اليوم تعيش ليزا مع زوجها العالم المشهور فرانسوا لولوكس وطفليهما في فرنسا.

كان عمرها 32 عندما صنفت واحدة من بين أفضل عازفي الكمان في العالم. شاركت في حفلات مع اهم فرق اوركسترا قدمت مؤخرا حفلا مع اوركسترا ستوكهولم وعزفت فيه كونشرتو الكمان ليوهانس برامز

ليزا باتياشفيلي :“هذا كونشيرتو يتطلب الكثير من القوة البدنية والذهنية ,تعلمته عندما كان عمري 17 عاما ومن ثم لم اعزفه كثيرا ,لانني كنت اريد ان اكتسب التجربة مع كونشيرتو أخرى ,ومن ثم قررت العودة الى هذا الكونشيرتو في وقت لاحق، لأنني اعرف ان هذا الكونشيرتو فيه صعوبات كبيرة وعلي ان اتمكن منها”.

نتقول ليزا :“اعتقدت في كثير من الأحيان ان هذا الكونشرتوا كتب ليعزف بيد رجل , هناك بعض المقاطع تحتاج إلى أيدي كبيرة الحجم ,وهذا ما شكل تحديا بالنسبة لي,لان يداي صغيرتان “.

موهبة ليزا لباتياشفيلي جعلتها واحدة من الموسيقيين المحظوظين من الذين تمكنوا من استعارة احد الآلآت الموسيقية الثمينة “كمان أنطونيو ستراديفاري“الذي يعود تاريخه لعام 1709 والذي يقدر ثمنه بعدة ملايين يورو.

ليزا :“احيانا اتحدث مع الكمان واقول له ارجوك كن كما كنت دائما ,هذا حوار يكون قبل الحفل ,انه لشيء مثير ان تتعامل مع الة تمتلك خبرة قرون وخاضت تجارب مع الموسيقيين المبدعين في الماضي ,بالنسبة لي هذا الكمان هو شريكي الذي يساعدني على تقديم المقطوعات بحرفية وابداع .

على الرغم من بلوغها النجومية لم تتوقف ليزا عن تعلم المزيد ولكم المهمة ليست سهلة ابدا .

تقول ليزا :“الأمر يزداد صعوبة أكثر فأكثر ,لاني مشغولة دائما مع اطفالي لهذا يجب ان اوفق بين الحفلات والاطفال وتعلم المزيد ليس لدى عازف الكمان خيار

عليه التعلم مدى الحياة ,علينا تعلم الجديد باستمرار وهذه ميزة الموسيقا الرائعة “.

المقاطع الموسيقية مأخوذة من المؤلفات التالية :

يوهانس برامز: كونشرتو الكمان

لرؤية المزيد عن الحوار مع ليزا باتياشفيلي باللغة الألمانية يرجى الضغط على الرابط التالي:

http://de.euronews.net/2012/02/07/bonus-interview/

اختيار المحرر

المقال المقبل
البندقية: افتتاح الدار الجديدة للأوبرا

موسيقي

البندقية: افتتاح الدار الجديدة للأوبرا