عاجل

ظن ميت رومني ان طريقه معبده في السباق عن الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة الامريكية غير ان منافسه الجمهوري الآخر المحافظ ريك سانتورم فاز بثلاثية المجالس الانتخابية في ولايات مينيسوتا وميسوري وكولورادو.

“سيداتي وسادتي، لست هنا لأقول إنني سأكون المحافظ البديل لميت رومني، أنا اقف هنا لأكون المحافظ البديل لباراك أوباما”.

نتائج الولايات الثلاث الاخيرة اظهرت مواطن الضعف لميت رومني المرشح الليبرالي الابرز، واثارت اسئلة حول استعداد الجمهوريين المحافظين منح قلوبهم للمليونير وحاكم ماساتشوستس السابق المؤيد للاجهاض.

“كانت ليلة جيدة لريك سانتورم، اريد تهنئة السيناتور سانتورم، اتمنى له الافضل، سوف نستمر في حملاتنا حتى النهاية، لكني اتوقع ان اصبح المرشح بمساعدتكم”.

لكن رومني وان خسر الولايات الثلاث فانه ما يزال يملك الامكانيات المادية الضخمة والتنظيم لحملاته الانتخابية، لكنها ايضا تعتبر جرس انذار له.

المرشحون الاربعة يستعدون للثلاثاء العظيم في السادس من مارس آذار المقبل حيث تجرى المنافسة في عشر ولايات، العاملون في حملة رومني يقولون ان عليه التفكير جدية باستراتيجيته كالتي اتبعها في فلوريدا وفاز فيها على نيوت غينغريتش رئيس مجلس النواب السابق.

غينغريتش لم يشارك في انتخابات ميسوري لكنه حل رابعا في مينيسوتا في حين احتل عضو الكونغرس العجوز رون بول المركز الثاني في الولاية نفسها والرابع في كولورادو.