عاجل

تقرأ الآن:

25 قتيلا و175 جريحا في تفجيري مدينة حلب..الاحتجاج والقمع متواصلان


سوريا

25 قتيلا و175 جريحا في تفجيري مدينة حلب..الاحتجاج والقمع متواصلان

تفجيران قويان ضد مقرين للقوات السورية وجهاز الاستخبارات يهزان مدينة حلب ويخلفان خمسةً وعشرين قتيلا ومائةً وخمسةً وسبعين جريحا على الأقل. دمشق اتهمت الجيش السوري الحر بتنفيذ الاعتدائين، والمعارضة اختلفت بين متبنٍ للتفجيرين ومتهم للقوات السورية بتدبيرهما. قبل أن يوضح العقيد رياض الأسعد قائد الجيش السوري الحر أن قواتِه هاجمت المقر الأمني ، لكن الانفجار حصل خلال الانسحاب ولا علاقة للجيش السوري الحر به.
وفي الوقت الذي نُفذ فيه الاعتداءان في حلب، المدينة الواقعة شمال سوريا، كانت القوات النظامية تواصل تمشيطَ حي الإنشاءات في مدينة حمص وتقوم بمداهمات للمنازل في حي القورية بدير الزور. وتعرض حي بابا عمرو للقصف المكثف صباح اليوم.
حيُّ بابا عمرو وغيرُه من الأحياء في حمص تُقصَف منذ ستة أيام، وتقول الهيئة العامة للثورة السورية أن قتلى القمع اليوم في سوريا بلغ خمسةً وخمسين شخصا من بينهم تسعةٌ وثلاثون في حمص لوحدها التي تُعد مركز الاحتجاجات في هذه المنطقة الواقعة وسط سوريا.
 
شدة القمع لم يسلم منها لا كبار السن ولا الأطفال…لكن تصميم المعارضين على إسقاط النظام لا يبدو أنه تأثر، لأن الاحتجاجات متواصلة.
 
في أعقاب التفجيرين، سارعت موسكو إلى تحميل المعارضة السورية مسؤولية حمام الدم في البلاد والغرب مسؤولية تأجيج الفتنة بين السوريين.